نتنياهو وعباس يتوجهان للصين

تستضيف الصين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس هذا الأسبوع لإجراء محادثات ثنائية منفصلة مع محاولتها تعزيز دورها في منطقة يعد نفوذها الدبلوماسي محدودا فيها.

هذا وستركز زيارة نتنياهو على التجارة على الرغم من أن خبراء قالوا أيضا إنه من المرجح أن يناقش البرنامج النووي الإيراني مع الصين.

وتعد هذه أول زيارة يقوم بها زعيم إسرائيلي كبير للصين منذ الزيارة التي قام بها إيهود أولمرت رئيس وزراء إسرائيل السابق في عام 2007.

وتعارض الصين وهيي عضو دائم في مجلس الأمن الدولي فرض عقوبات من جانب واحد على طهران مثل تلك التي فرضتها واشنطن والاتحاد الأوروبي ودعت مرارا لإجراء محادثات لحل المواجهة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وتأتي زيارة نتنياهو في الوقت الذي قال فيه مسؤول أمريكي إن إسرائيل وجهت ضربة جوية لسوريا مستهدفة على ما يبدو مبنى في تطور من المرجح أن يثير قلق بكين.

ومن المقرر أن يصل نتنياهو يوم الأثنين إلى شنغهاي العاصمة التجارية للصين حيث يلتقي مع رؤساء شركات ثم يطير إلى بكين بعد ذلك لإجراء محادثات مع الزعماء الصينيين وسيصل عباس إلى بكين يوم الأحد.

ولم يعرف ما إذا كان نتنياهو وعباس سيجتمعان في الصين وقالت وزارة الخارجية الصينية إن الصين “مستعدة لتقديم المساعدة اللازمة إذا كان لدى زعيمي فلسطين وإسرائيل الرغبة في الاجتماع في الصين.”


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة