تجمع حاشد وسط طرابلس تأييدا للحكومة

انتشر جنود من الجيش الليبي في الساحة الرئيسية في طرابلس اليوم الجمعة لحماية تجمع حاشد لتأييد الحكومة مما وضعهم في مواجهة مع مسلحين مناهضين لها.

 ونظم المتظاهرون المؤيدون للحكومة تجمعا ضد المسلحين الذين سيطروا حتى الآن على وزارتين في العاصمة، وقال أحد المتظاهرين المشاركين في التجمع الحاشد الذي نظمه نشطاء عبر شبكات التواصل الاجتماعي ” نحن هنا لتأييد الحكومة ومطالبة رئيس الوزراء بنشر الشرطة والجيش لا نريد ميليشيات بعد الآن” .

 واشتبك مؤيدون “للميليشيات” مع المتظاهرين المؤيدين للحكومة ومزقوا لافتاتهم ودفعوهم لإخلاء الساحة الرئيسية تاركين الجنود والمسلحين وحدهم.

وتزايدت التوترات في العاصمة منذ أن اقتحمت “الميليشيات” وزارة الخارجية للمطالبة بمنع مسؤولين عملوا مع الزعيم المخلوع معمر القذافي من شغل مناصب رفيعة في الحكومة الجديدة.

وسيطر مسلحون يستقلون شاحنات نصبوا عليها مدافع مضادة للطائرات وراجمات صواريخ على وزارة الخارجية الليبية منذ يوم الأحد ويحاصرون أيضا وزارة العدل منذ يوم الثلاثاء.

 وأوقف المسلحون المناهضون للحكومة شاحناتهم التي ميزوها بألوان تحدد البلدات التي جاءوا منها في الساحة الرئيسية بجوار الجنود الذين وقفوا في جماعات منفصلة ، وقام البعض بحشو فوهات مدافعهم المضادة للطائرات بزهور وردية وحمراء وبيضاء في محاولة لتخفيف التوتر مع قوات الجيش التي تمركزت في المكان.

وقال مصدر في وزارة الدفاع أن الأوامر بنشر قوات من الجيش في الساحة الرئيسية والطريق الرئيسي للمطار جاءت من مكتب رئيس الوزراء /علي زيدان/ .

وفي حالة تنفيذ قانون العزل الذي  تطالب به “الميليشيات” فإنه قد ينطبق على عدد من الوزراء المعينين منذ فترة طويلة ورئيس المؤتمر الوطني العام بل ورئيس الوزراء نفسه.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة