ميقاتي يحذر من الأزمات التي تعصف بلبنان

حذّر رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي الأربعاء، من اهتزاز الأمن والاستقرار في لبنان، داعيا إلى حوار بين القيادات السياسية يقوده رئيس الجمهورية ميشال سليمان.

وقال ميقاتي خلال مؤتمر صحافي في بيروت اليوم، اعتمدنا سياسة النأي بالنفس (بالنسبة لما يجري في سوريا) التي حققت نوعا من الاستقرار السياسي رغم كل الحملات.

وأضاف ” اليوم الاستقرار مهتز، واللا استقرار تغلغل إلى مناطقنا، والمدخل إلى المعالجة هو الحوار على ألا نرتهن إلى أي طرف خارجي، من خلال إعادة بناء جسور التواصل “.

وأشار إلى أنه تقدّم بمبادرة تقضي بأن يقوم رئيس الجمهورية ميشال سليمان، بقيادة حوار وطني شرط أن يأتي كل طرف ويكون جاهزا للتحاور من دون أحكام مسبقة، ويكون مستعدا لأي تنازل.

وقال إنه انطلق بالمبادرة من ضرورة استمرار التواصل، معتبراً أن الصراع القاتل ممنوع، ولعبة الأمم لا تنفع.

واعتبر ميقاتي أنه لا يمكن مواجهة العدو وتعزيز الاقتصاد والثقافة إلا بوحدتنا، وبجو من السلم الأهلي.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة