قلق أممي بشأن تراجع أعداد اللاجئين السوريين إلى الأردن

أكد ممثل المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في الأردن / أندرو هاربر/ قلق المنظمة حيال تناقص أعداد اللاجئين السوريين العابرين إلى المملكة، مشيرا إلى أن 211 لاجئا سوريا فقط عبروا الحدود الأردنية السورية فجر أول أمس الاثنين.

وقال هاربر في تصريح لصحيفة (الغد) الأردنية الصادرة اليوم الأربعاء إن الأرقام عاودت الارتفاع منذ مطلع الأسبوع الجاري إلا أنها ما تزال ضئيلة ، معتبرا أن رقما مثل 211 لاجئا يمثل ما نسبته 10 % من النسبة التي كانت تعبر سابقا والتي كانت تناهز في معدلاتها اليومية من 500 الى 2500 لاجئ، وهو عدد قليل بحسبه، وأقل مما توقعناه، مع الأخذ بعين الاعتبار ازدياد العنف والقصف وما تتعرض له قوات المعارضة السورية في عدد من البلدات”.

وأضاف أن المفوضية ما تزال ترصد أشخاصا داخل سوريا يبحثون عن أماكن آمنة، داعيا جميع الدول المجاورة لسوريا إلى إبقاء حدودها مفتوحة لكي يتسنى لمن يفر أن يجد مكانا آمنا.

ومن جهته أكد مصدر عسكري رفيع أن القوات المسلحة الأردنية ما تزال تمارس دورها في استقبال اللاجئين السوريين وتقدم لهم جميع التسهيلات والخدمات الإنسانية من طعام وإيواء، وتوفر الخدمات الصحية للمرضى والمصابين منهم فور وصولهم الحدود.

ونفى المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن يكون الأردن قد غير موقفه تجاه استقبال اللاجئين السوريين، مرجحا سبب انخفاضهم خلال الأسبوعين الماضيين إلى “أسباب داخل الأراضي السورية”.

وكانت مصادر إعلامية أكدت أن قوات النظام السوري استعادت سيطرتها خلال الفترة الماضية على المناطق الحدودية في الجنوب السوري المحاذي للحدود الأردنية. 

يذكر أن قوات الجيش السوري الحر هي التي تتولى إيصال اللاجئين السوريين إلى الأراضي الأردنية، حيث تختار المناطق الآمنة لتمريرهم حتى لا يتعرضوا لخطر إطلاق أعيرة نارية من قبل قوات النظام. 

وكان يوم التاسع عشر من الشهر الجاري قد شهد انخفاضا حادا ومفاجئا في أعداد اللاجئين الذين دخلوا الأردن عن طريق المنافذ غير الرسمية، حيث سجلت المفوضية في تلك الليلة دخول 9 لاجئين فقط، فيما سجلت في الليلة السابقة لها 513 لاجئا وتواصل الانخفاض حتى انعدم يوم الحادي والعشرين من الشهر الحالي، وهي الليلة التي لم يدخل فيها أي لاجئ إلى المملكة في سابقة هي الأولى من نوعها منذ اندلاع الأزمة السورية منتصف شهر مارس 2011 .

وكان الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن / أنمار الحمود/ قد أشار أمس إلى أن 58 ألفا و641 لاجئ سوري بالمملكة عادوا إلى بلادهم طواعية منذ اندلاع الأزمة السورية قبل ما يزيد عن العامين .

وتشير الأردن إلى أنها تستضيف حاليا ما يزيد عن 537 لاجئ ولاجئة سورية على أراضيها منذ اندلاع الأزمة في سوريا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة