سيول ترفض عرضا من بيونغ يانغ للحوار حول الملف النووي

رفضت كوريا الجنوبية الاثنين عرضا للحوار من كوريا الشمالية حول نزع الأسلحة النووية نقله موفد لبيونغ يانغ الأسبوع الماضي إلى بكين , وقال الناطق باسم وزارة التوحيد الكورية الجنوبية كيم هيونغ-سوك إن “الأفعال أهم من الأقوال” وذلك بخصوص الرسالة التي سلمها مبعوث الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون الجمعة للرئيس الصيني شي جينبينغ.

وبحسب وسائل الإعلام الرسمية الصينية فان كيم عبر في هذه الرسالة عن رغبته في استئناف المحادثات السداسية (الكوريتان والولايات المتحدة وروسيا واليابان والصين) حول البرنامج النووي الكوري الشمالي.

لكن كوريا الجنوبية رأت فيها جهدا لتهدئة بكين المنزعجة من أن بيونغ يانغ لم تنفذ رغباتها، وليس إشارة صادقة على الاعتدال.
وذكرت سيول بان كوريا الشمالية تعتبر ان تطوير قوتها للردع النووي ليس موضع تفاوض , وتطالب واشنطن وسيول في المقابل ببادرة حسن نية من بيونغ يانغ قبل أي استئناف للمحادثات.

ولم تشر وسائل الإعلام الرسمية الكورية الشمالية التي تغطي زيارة شوي ريونغ-هاي الى اي اقتراح حوار من قبل بيونغ يانغ.

من جهته قال التلفزيون الوطني الصيني ان تشوي عبر لمحاوريه الصينيين عن رغبة كوريا الشمالية بان “تخلق جوا دوليا مسالما” للتمكن من “تركيز طاقتها على تحسين اقتصادها والشروط المعيشية” لشعبها.

والصين حليفة كوريا الشمالية الرئيسية لكن العلاقات الثنائية توترت في الآونة الأخيرة بعدما صوتت بكين في الامم المتحدة على تشديد العقوبات ضد بيونغ يانغ اثر قيامها بإطلاق أقمار اصطناعية- صواريخ بالستية موجهة- بحسب الغربيين وتجربة نووية في شباط/فبراير.

وبحسب بعض المراقبين فان شوي يمكن أن يكلف التحضير لقمة بين كيم جونغ اون ونظيره الصيني شي جينبينغ الذي سيلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما في 7 و 8 حزيران/يونيو في كاليفورنيا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة