تركيا تدعو إلى رفع حظر السلاح على سوريا

قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الأثنين إنه يؤيد رفعا محتملا لحظر السلاح على سوريا من جانب الاتحاد الأوروبي فيما يعطي الشعب السوري “حق الدفاع عن النفس”.

وقد ينتهي الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع إما إلى مساعدة الجيش الحر أو الحكومة السورية حيث يتوقف ذلك على كيفية حل الخلافات بين وزراء الاتحاد الأوروبي بشأن مجموعة من العقوبات على سوريا التي أوشك أن ينتهي أجلها.

وقال أوغلو في مؤتمر صحفي في بروكسل “لقد آن الأوان اليوم لدعم هذه المطالب في سوريا وآن الأوان
اليوم لمنع المجازر التي يرتكبها النظام السوري على أرض الواقع”. وفي تصريح له “أؤيد تماما رفع حظر السلح على الشعب السوري لأن هذا حق للدفاع عن النفس نحن نتحدث عن شعب يتعرض للهجوم على مدار العامين الماضيين بالأسلحة الثقيلة والطائرات وصواريخ سكود والأسلحة الكيماوية إذا لم نمنع (ذلك) من خلال مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فيجب على الأقل أن ندعم حقهم في الدفاع عن النفس”.

وأصبح الجدل حول حظر السلاح أكثر إلحاحا بسبب المكاسب العسكرية التي حققتها قوات النظام السوري
مؤخرا ضد المعارضة المسلحة.

وتقود النمسا معسكرا يضم خمس دول من دول الاتحاد السبع والعشرين تعارض بشدة إرسال أسلحة ترى أنها يمكن أن تعمق الصراع السوري.

هذا ووقع صدام بين بريطانيا والنمسا اليوم حول ما إذا كان يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يخفف من
حظر السلاح الذي يفرضه في سوريا لمساعدة الجيش الحر في مواجهة تهدد اتباع الكتلة الأوروبية
سياسة موحدة بشأن سوريا. 

وتضغط بريطانيا وفرنسا بشدة من أجل تخفيف الحظر لمساعدة الجيش الحر وإمداده بالسلاح قبل مؤتمر للسلام ترعاه الولايات المتحدة وروسيا الشهر المقبل.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة