نائبة وزير المواصلات الإسرائيلي تقتحم الأقصى

اقتحمت عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب “الليكود” المتشدد، ونائبة وزير المواصلات ” تسيفي حطوبولي” ظهر الأحد باحات المسجد الأقصى المبارك، وسط حراسة أمنية مشددة، وبرفقتها عدد من أقاربها وحاخامات يهود، وذلك قبل يوم واحد من حفل زفافها.

جاء ذلك في بيان أصدرته ” مؤسسة الأقصى للوقف والتراث ” الأحد، مشيرة إلى أن عملية الاقتحام جاءت بالتنسيق مع قائد الشرطة العام الإسرائيلي.

ومن جانبها، أشارت النائبة الإسرائيلية، التي أقدمت على عملية الاقتحام بحسب قولها قبل يوم واحد من زفافها، أن “زيارة جبل الهيكل” بحسب التسمية اليهودية، جاءت بناء على رغبتها في أن تكون في هذا المكان المقدس، والمهم جدا بالنسبة لليهود، بحسب  قولها. 

وأكدت ” أنه من المهم والضروري أن يكون وصول اليهود إلى هذا المكان سهل جدا ودون أي قيود “.

ووجهت تسيبي انتقادا شديدا لشرطة الاحتلال الإسرائيلي لقيامها بمنع الشخصيات الرسمية والمهمة الإسرائيلية من دخول المسجد الأقصى لأداء صلواتهم التلمودية فيه، واعتبرت هذه الخطوة من قبل الشرطة غير مناسبة ويجب إعادة النظر فيها.

من جانبه عقب المتحدث الرسمي باسم الحركة الإسلامية المحامي زاهي نجيدات على هذه الزيارة، بأنه ” إذا كانت هذه العروس يفرحها اقتحام الأقصى، فإن زوال الاحتلال الإسرائيلي عن القدس والمسجد الأقصى المبارك، سيكون بمثابة عرس لكل الشعب الفلسطيني.

من ناحية أخرى أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي في وقت سابق اليوم على هدم منزل لشخص يدعى رشدي غيث، 37 عاما، في حي الطور شرقي القدس المحتلة.

وقال غيث ” إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أقدمت عند الساعة السادسة من صباح الأحد بوجود قوات كبيرة من جيش الاحتلال برفقة عدة جرافات تابعة للبلدية إلى الحي، وأخلت المنزل المكون من شقتين من ساكنيه، وشرعت بعملية هدمه”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة