مظاهرات في فرنسا ضد قانون يبيح زواج المثليين

انطلقت عصر اليوم الأحد في جميع أنحاء العاصمة الفرنسية باريس مظاهرات احتجاجا على قانون زواج المثليين الذي أقره مؤخرا البرلمان الفرنسي رافعين الأعلام الفرنسية وأخرى باللونين الأزرق والوردي تحمل صور أسرة مكونة من الأب والأم والأطفال.

وجاب المشاركون في المظاهرات والذين حرصوا على اصطحاب أطفالهم من مختلف الأعمار أنحاء باريس للتعبير عن رفضهم للقانون والدفاع عن التكوين المجتمعي.

 ويشارك في المظاهرات رموز من المعارضة يتقدمهم / جون فرانسوا كوبيه/ الأمين العام لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية والذي يعد من أكبر أحزاب المعارضة في فرنسا.

 ووضعت الشرطة الفرنسية في حالة تأهب لمواجهة أي انزلاقات قد تعرفها مظاهرة المحتجين على تبني القانون ، حيث تشير التوقعات إلى  مشاركة نحو مائتي ألف متظاهر فيما يؤكد المنظمون أن الأعداد بلغت مليون شخص.

 وقامت الشرطة بنشر حوالي 4500 من رجال الأمن والدرك في العاصمة الفرنسية تخوفا من مشاركة نشطاء متطرفين في المظاهرات ، وتكرار أعمال العنف التي شهدتها باريس في شهر مارس الماضي.

 وأعلنت مصادر شرطية اليوم أن أفراد الأمن أوقفوا أكثر من 50 شخصا من معارضي القانون الليلة الماضية خلال تظاهرة اندلعت في شارع (الشانزليزيه) الأكبر والأشهر في العاصمة الفرنسية، كما تم مصادرة شاحنتهم التي كانت تحتوى على أقنعة وقنابل دخان كانت بحوزتهم.

 وتسبب القانون الذي يشرع زواج المثليين والذي يحمل عنوان “الزواج للجميع” انقساما حادا في المجتمع الفرنسي وبين التيارات السياسية المختلفة حيث يسانده اليسار الفرنسي الاشتراكي باعتبار أن هذا القانون كان أحد التعهدات الانتخابية للرئيس فرانسوا أولاند، فيما يعارضه اليمين المعارض.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة