الحكيمي:الانتخابات الرئاسية باليمن في موعدها

أكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات اليمنية القاضي / محمد حسين حيدر الحكيمي/ أن الانتخابات الرئاسية المقبلة ستقام في موعدها المقرر أواخر فبراير 2014  في ضوء المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

و أشاد الحكيمي خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته اللجنة اليوم الأحد  بالجهود التي بذلت من قبل الدول الداعمة للعملية الانتخابية في اليمن وإيفائها بالتزاماتها في مساندة جهود وأنشطة اللجنة العليا للانتخابات، واستعرض الحكيمي أوجه الدعم الذي حصلت عليه اليمن في المجال الانتخابي وذلك عبر البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والذي وصل حتى اليوم إلى 18 مليون و900 ألف دولار منها 9 ملايين و200ألف من المملكة المتحدة ووكالة التنمية البريطانية ومبلغ 4 ملايين من قبل وكالة التعاون السويدية للتنمية الدولية ومليونان من قبل اليابان ومليون من قبل المملكة العربية السعودية  ومائة ألف من تركيا، ومليون و 300 ألف من هولندا وكذا مليون و300 ألف دولار من الدانمارك. 

 وتطرق الحكيمي إلى الجهود التي بذلها البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة على صعيد المناقصة الخاصة بالمعدات المطلوبة للسجل الانتخابي الالكتروني الجديد والذي تم الإعلان عنها عبر مكتب البرنامج في كوبنهاغن في الـ29من أبريل الماضي، لافتا إلى أن وفدا من اللجنة العليا للانتخابات توجه إلى كوبنهاغن للاطلاع على العطاءات التي تقدمت للمناقصة والمشاركة في فتح الأظرفة وفي تحليل المناقصات التي ستتم يوم غد في كوبنهاغن. 

 وتناول رئيس اللجنة العليا للانتخابات في سياق رده على أسئلة الصحفيين مجمل المهام  والخطوات التي أنجزتها اللجنة في سبيل التحضير لمرحلة القيد والتسجيل، مستعرضا الجدول الزمني لتسجيل الناخبين والخطوات التي ستتم خلال أشهر من مايو الجاري حتى فبراير القادم، مبينا أن مرحلة تسجيل الناخبين ستتم على أربع مراحل تبدأ في سبتمبر وتنتهي في ديسمبر، مضيفا أن اللجنة أعدت جداول تفصيلية لجوانب التدريب والتأهيل والمشتريات وغيرها من الخطوات التحضيرية. 

 وأكد رئيس اللجنة العليا للانتخابات والاستفتاء على الدور الهام الذي تضطلع به الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام في مساندة العملية الانتخابية والمسار الديمقراطي في الوطن. 

 بدوره أكد المدير الأول في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة السيد  كوستافو بأن اللجنة العليا للانتخابات قطعت جهودا ممتازة في التحضير للمرحلة الانتخابية المقبلة، مشيرا إلى الخطوات التي نفذها البرنامج والجهود التي يبذلها في إطار مساندة اللجنة العليا للانتخابات وما تم حتى اليوم بشأن المناقصة الخاصة بالمعدات المطلوبة للسجل الانتخابي الالكتروني.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة