فرق إنقاذ تبحث عن ناجين من إعصار أوكلاهوما

استمرت جهود الإنقاذ بضاحية مور في مدينة أوكلاهوما التي ضربها إعصار مدمر  خلال ساعات الليل و حتى صباح اليوم الأربعاء غير إن المسؤولين يبدون ثقة متزايدة بتحديد مصير جميع من إصابتهم الكارثة , وسوى الإعصار القوى الذي اجتاح المنطقة يوم الاثنين منازل بالأرض وقتل 24 شخصا على الأقل كما أصيب 240 آخرين .

وقال جيري لويكا المتحدث باسم إدارة الطوارئ في أوكلاهوما إن فرق الإنقاذ التي تستعين بالكلاب ستواصل اليوم البحث عن ناجين تحت الأنقاض وفي نفس الوقت سيوجه الاهتمام لمهمة إزالة الأنقاض الهائلة.

وأضاف أنهم سيواصلون البحث في جميع المناطق للتأكد من عدم إغفال أي شيء ستكون بمثابة مرحلة انتقالية للتعافي.

وذكر برايان موان المفوض بمنطقة أوكلاهوما أنه بعد يوم طويل من البحث وسط المنازل المهدمة والذي سار ببطء نتيجة سقوط أمطار يبدو أنه ليس هناك مفقودون .

وأضاف إن مصير الأشخاص الموجودة لدينا قائمة بأسمائهم محسوم بطريقة أو أخرى .

وجاء عدد القتلى أقل مما كان يخشاه البعض في البداية ولكن من بينهم تسعة أطفال قتل سبعة منهم في مدرسة ابتدائية ضربها الإعصار مباشرة وهو الأكثر فتكا في الولايات المتحدة في عامين. وانتشل عمال الإغاثة أكثر من مئة ناج من تحت أنقاض المنازل والمدارس ومستشفى بعد أن ضرب الإعصار منطقة مدينة أوكلاهوما حيث تجاوزت سرعة الرياح 320 كيلومترا في الساعة مخلفا دمارا على مساحة طولها 23 كيلومترا وبعرض كيلومترين .