1612 لاجئا سوريا جديدا يعبرون الحدود إلى الأردن

أعلن المنسق العام لشؤون اللاجئين السوريين في الأردن /أنمارالحمود/  أن ألفا و612 لاجئا سوريا جديدا اجتازوا الخط الحدودي مع سوريا أمس وتم  نقلهم إلى مخيم (الزعتري) في محافظة المفرق شمال شرق عمان.

وقال الحمود  في تصريح صحفي اليوم الخميس إن عدد اللاجئين داخل مخيم (الزعتري ) وصل إلى قرابة  176 ألفا و500 لاجئ، مشيرا إلى أن 52 لاجئا منحوا كفالات مغادرة المخيم بناء على الأنظمة والقوانين المعمول بها، فيما بلغ عدد الذين عادوا طواعية  إلى سوريا 280  لاجئا ليرتفع عدد العائدين منذ بدء الأزمة السورية إلى أكثر من 43 ألفا. 

وأوضح الحمود  أن عدد اللاجئين السوريين في مختلف المحافظات الأردنية وصل إلى قرابة 517 ألف لاجئ  منهم 170 ألفا دخلوا المملكة منذ بداية عام  2013.

وأشار  الحمود إلى أن عدد اللاجئين السوريين الموجودين حاليا في مخيم (مريجب الفهود) الجديد بمحافظة الزرقاء الواقعة شمال شرق عمان بلغ ألفين و353 لاجئا، مؤكدا أن الهدف من إنشاء المخيم هو تخفيف الضغط عن مخيم  (الزعتري) .

ولفت إلى أن  المخيم استحدث على مساحة 250 دونما بكلفة وصلت إلى 7 ملايين دينار أي ما يعادل تقريبا 9،8 مليون  دولار أمريكي بتمويل من الإمارات وسيستقبل الأطفال والحالات  الخاصة والأرامل، مشيرا إلى أنه تم بناء 750 بيتا جاهزا في المخيم إلى  جانب إقامة محطة لتنقية المياه واستحداث مدرسة نموذجية لاحتضان الطلبة ومستشفى  لتقديم الرعاية الصحية الأولية لطالبيها من اللاجئين.

وأضاف  الحمود أن الإمارات ستعمد إلى توسعة المخيم وتجهيزه بجميع خدمات البنية التحتية لاستيعاب ما يقارب 30 ألف لاجئ في حال استمرار زيادة تدفق اللاجئين السوريين إلى  الأردن.

ويقيم  اللاجئون السوريون في ثلاثة تجمعات رئيسية في مدينة الرمثا الحدودية ومخيمي  (الزعتري ) في المفرق و(مريجب الفهود) في الزرقاء فيما يتوزع الآلاف منهم في محافظات المملكة من بينها إربد وعمان والمفرق لدى أقاربهم وفي الإسكانات  الإيوائية  التابعة للجمعيات الخيرية المحلية.

وتسعى  الأردن إلى إقامة مخيم جديد للاجئين السوريين في منطقة (مخيزن الغربية) بمحافظة الزرقاء لاستيعاب موجات التدفق الكبيرة للاجئين إلى المملكة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة