“المسيرة العالمية للقدس” تدعو إلى النفير العام

دعت اللجنة الوطنية للمسيرة العالمية إلى القدس اليوم الشعب الفلسطيني  إلى “النفير العام” والانخراط في المسيرة العالمية الحاشدة إلى القدس بعد  صلاة الجمعة في السابع من يونيو القادم الذي يوافق الذكرى الـ 46 لاحتلال شرقي القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وأوضحت اللجنة  خلال مؤتمر صحفي اليوم بمقر المجلس التشريعي بغزة أن المسيرة ستتم من خلال الزحف الجماهيري الحاشد إلى القدس إلى أقرب نقطة حدود مع الأراضي المحتلة وهى بلدة بيت حانون شمال غزة.

وحذرت الاحتلال من تداعيات مخططاته العدوانية وسياساته الإرهابية بحق المقدسات الإسلامية والمسيحية وعلى رأسها المسجد الأقصى المبارك داعية إلى المسارعة في دعم مدينة القدس سياديا وماليا وقانونيا، وتعزيز صمود أهلها في مواجهة المخططات الصهيونية.

 ودعت اللجنة إلى هبة شعبية وانتفاضة فلسطينية عارمة تضع حدا لكل المخططات الصهيونية وتعيد الاعتبار للمقدسات التي أصبحت هدفا لجرائم الاحتلال.

 كما طالب رئيس اللجنة النائب /أحمد أبو حلبية/ خلال المؤتمر إلى إطلاق أوسع حملة تضامن جماهيرية شعبية عربية وإسلامية ودولية للتضامن مع القدس وأهلها الصامدين والمسجد الأقصى المبارك ، وشدد على أن المسيرة إلى القدس تأتى تأكيدا على التمسك بعروبة وإسلامية القدس والمسجد الأقصى ، وأن محاولات الاحتلال الإسرائيلي  تهويد القدس والمقدسات لن تخيفنا.

 من جانبها دعت حركة الجهاد الإسلامي إلى تلبية الدعوة في ظل ما يتعرض له المسجد الأقصى من تهويد وتطور خطير يستهدف المدينة المقدسة وأهلها الصامدين، وقال القيادي في الحركة /خضر حبيب/  في كلمته خلال المؤتمر إن “الجهاد الإسلامي ستشارك وهى جزء من المسيرة العالمية للقدس التي تتعرض لهجمة بربرية من الاحتلال يستهدف فيها كل شيء بالمدينة ويحاول اقتلاع المقدسيين من جذورهم، ويعمل ضمن مخطط واضح المعالم لتهويدها” ، وأكد على أن حماية المدينة المقدسة مسؤولية كل المسلمين في كل أنحاء العالم ويتوجب على الجميع القيام بمسؤولياته لنجدة المدينة المقدسة التي تتعرض لأبشع مخطط استعماري”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة