اوغلو: تركيا ترى تورطا للأسد في تفجير ريحانلي

قالت تركيا اليوم الأحد إنها تعتقد أن مقاتلين موالين للرئيس السوري بشار الأسد وراء تفجير سيارتين ملغومتين أسفرا عن مقتل أكثر من 40 شخصا في بلدة ريحانلي الحدودية أمس، وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود اوغلو إن من المعتقد أيضا إن من تورطوا في تفجيري ريحانلي أمس هم من نفذوا هجوما على بلدة بانياس الساحلية السورية الأسبوع الماضي والذي أفادت تقارير بان مقاتلين يدعمون الأسد قتلوا خلاله 62 شخصا على الأقل.

وقال اوغلو في مقابلة مع قناة تيارتي التلفزيونية التركية أنه ” لا علاقة للهجوم باللاجئين السوريين في تركيا علاقته الكاملة بالنظام السوري”، وقال “يتعين أن نكون حذرين حيال الاستفزازات العرقية في تركيا ولبنان بعد مجزرة بانياس” ، ونفى وزير الإعلام السوري عمران الزعبي أي تورط  سوري في تفجيري ريحانلي ، ونقل عن الزعبي قوله لوسائل إعلام حكومية “سوريا لم ولن تقدم أبدا على هكذا تصرف لان قيمنا لا تسمح بذلك ليس من حق أحد أن يطلق الاتهامات جزافا”.

ويتهم نشطاء في المنطقة ميليشيات موالية للأسد العلوي بشن هجمات عرقية، وريحانلي بها أيضا نسبة سكان نسبة كبيرة تشمل آلاف السوريين وأصبحت قاعدة لوجستية لمقاتلي المعارضة السورية.