العربي : على مجلس الأمن إرغام إسرائيل على وقف انتهاكاتها

 

دعا الأمين العام للجامعة العربية / نبيل العربي/ مجلس الأمن الدولي إلى استصدار قرار وإطلاق تحرك سياسي ودبلوماسي جدي لإرغام إسرائيل على وقف انتهاكاتها المستمرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 جاء ذلك في كلمة للعربي أمام الاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين الذي انطلقت أعماله اليوم الأحد  لبحث التحركات المطلوبة لوقف العدوان الإسرائيلي على المسجد الأقصى.

 وأوضح الأمين العام أن هذا الاجتماع يأتي بناء على طلب دولة فلسطين والأردن لبحث مستجدات الوضع الخطير والمتدهور في القدس في ضوء تصاعد وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية والمسيحية بمدينة القدس والتي كان آخرها الاعتداءات التي استهدفت المصلين ورجال الدين المسلمين والمسيحيين، إلى جانب اعتقال الشيخ /محمد حسين/ مفتي القدس والديار الفلسطينية لعدة ساعات.

 وحذر من أن استمرار إسرائيل في تنفيذ سياساتها العنصرية من شأنه أن يزيد من حدة التوتر في الأراضي الفلسطينية ويدفع لانفجار الأوضاع بشكل لا يمكن السيطرة عليه ، وانتقد العربي في كلمته الصمت والتجاهل من قبل الأطراف الدولية الفاعلة وخاصة مجلس الأمن إزاء الاعتداءات الاسرائيلية ، حيث يتم التعامل معها كأنها أحداث عابرة .

 وقال إنه ” أمام هذا الصمت والتجاهل لابد إذن من اتخاذ موقف عربي حاسم وفعال يستند إلى قرارات الشرعية الدولية والشرعية العربية التي أكدت جميعها على الحقوق غير القابلة للتصرف للشعب الفلسطيني ، بما في ذلك حقه في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة  وعاصمتها القدس الشرقية ، وآخرها القرارات الصادرة عن القمة العربية في الدوحة في مارس الماضي وما أقرته من خطوات لدعم صمود القدس والمقدسيين في وجه آلة الاحتلال والاستيطان الإسرائيلي” ،وأشار الأمين العام للجامعة في هذا الخصوص إلى ضرورة توفير الدعم المالي الذي أقرته قمة الدوحة في هذا الشأن.

 وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي قد أوقفت يوم الأربعاء الماضي المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية الشيخ /محمد حسين/ بعد مداهمة منزله في مدينة القدس المحتلة كما اعتقلت رئيس لجنة المقابر الإسلامية بالمدينة أثناء تواجده داخل باحات المسجد الأقصى المبارك، وتزامن ذلك مع اقتحام عشرات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى في وقت منعت فيه قوات الاحتلال المصلين وطالبات العلم من الدخول إليه.