جهاز تحكم لألعاب الأطفال فجر قنبلتي بوسطن

 

اكتشف محققون أميركيون أن القنبلتين اللتين انفجرتا في نهاية ماراثون بوسطن، وقتلتا 3 أشخاص وأصابتا 264 آخرون، جرى تفجيرهما بواسطة جهاز تحكم عن بعد من النوع المستخدم للسيطرة على سيارات لعب الاطفال.

 وأبلغ النائب الأمريكي /داتش رابرسبرجر/ أبرز الأعضاء الديمقراطيين في لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الصحفيين بأنه ” كان جهاز تحكم عن بعد لسيارات لعب الأطفال”.

 وتحدث /رابرسبرجر/ بعد أن استمع أعضاء اللجنة إلى إفادات من مسؤولين من وزارة الأمن الداخلي ومكتب التحقيقات الاتحادي (اف بي أي ) والمركز الوطني لمكافحة الإرهاب ، وقال إن الأخوين المشتبه بهما في التفجيرين  ” حصلا على المعلومات بشأن كيفية تصنيع القنبلة من مجلة انسباير” وهي مجلة  أنشاها /أنور العولقي/ الواعظ الأمريكي اليمني المولد وهو قيادي بفرع القاعدة في اليمن قتل في هجوم شنته طائرة أمريكية بدون طيار.

وقال /رابرسبرجر/ إن المقال في المجلة  بشأن تصنيع القنابل كان عنوانه (كيف تصنع قنبلة في مطبخ أمك).

 وأوضحت الشرطة إن الأخوين جوهر وتيمور لانك تسارناييف زرعا وفجرا القنبلتين قرب خط نهاية ماراثون بوسطن في 15 إبريل/ نيسان  وقتل تيمورلانك ( 26 ) عاما  في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة ويرقد جوهر (19) عاما في مستشفى في بوسطن ويقدم بعض المعلومات للسلطات، وأكد /رابرسبرجر/ أيضا أن بعض المتفجرات على الأقل التي استخدمت في الهجوم اشتراها أحد الاخوين من متجر للالعاب النارية في (نيوهامبشير) .

   


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة