أكثر من 1.3 مليون لاجئ سوري بحاجة لمساعدات

 

   ذكرت منظمة العفو الدولية اليوم أن أكثر من 1.3 مليون لاجئ سوري بحاجة ماسة لمساعدات دولية ودعت المجتمع الدولي إلى بذل المزيد لمساعدة العدد المتزايد من اللاجئين السوريين.

   وقالت المنظمة إن اللاجئين السوريين الهاربين من إراقة الدماء والعنف المستمر في بلادهم يتدفقون على الأردن، لبنان، تركيا والعراق بحثاً عن السلامة ويعيش الكثير منهم في ظروف صعبة للغاية.

   وأضافت أن الدول الـ 4 اشتكت من أن استضافة اللاجئين السوريين على المدى الطويل تشكل ضغطاً على مواردها مع تزايد أعداد السوريين وغيرهم الساعين للوصول إلى الأمان النسبي بمخيمات اللاجئين وأماكن أخرى على أراضيها.

   وقالت /شارلوت فيليبس/ باحثة شؤون اللاجئين في منظمة العفو الدولية إن مسؤولية حماية ومساعدة اللاجئين السوريين يجب أن يتحملها المجتمع الدولي ودول الجوار ، مضيفة أن على المجتمع الدولي التحرك الآن لتقديم المساعدة المالية والتقنية المطلوبة لدعم الجهود التي تبذلها الدول المجاورة لسوريا في مواجهة هذه الأزمة المتصاعدة .

   وقالت المنظمة ” أن تركيا منعت الكثير من اللاجئين السوريين من دخول أراضيها وتركتهم عالقين داخل بلادهم وتقطعت بهم السبل في ظروف مروعة على الرغم من إعلان تمسكها بسياسة الباب المفتوح”  ، وأوردت تقارير موثوق بها بأنها أجبرت لاجئين آخرين على العودة إلى سوريا.

   وأضافت فيليبس أنه  يتعين على الدول المجاورة لسوريا إبقاء حدودها مفتوحة أمام جميع اللاجئين الفارين منها ومن دون تمييز وعدم إعادتهم قسراً إلى بلادهم تحت أي ظرف من الظروف جراء استمرار العنف وسفك الدماء وانتهاكات حقوق الإنسان على نطاق واسع فيها .

   وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة أن تركيا تستضيف 291.995 لاجئاً سورياً حتى الفترة المنتهية في 17 إبريل الجاري، والأردن 437.205 لاجئين حتى الفترة المنتهية في 21 من الشهر نفسه، ولبنان 429.649 لاجئاً سوريا، والعراق 133.840 لاجئاً سورياً حتى الفترة المنتهية في 20 إبريل الحالي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة