تمرد “قوة من الاحتياط” في دارفور

أعلنت وزارة الداخلية السودانية في بيان نقلته وكالة الأنباء السودانية الأحد أن “قوة محدودة من قوات الاحتياطي المركزي بولاية غرب دارفور” نفذت تمردا، لافتة إلى أن مركز هذه القوة هو “قطاع الجنينة” كبرى مدن ولاية غرب دارفور القريبة من الحدود التشادية.

وأضافت الوزارة أن القوة المتمردة “قامت بإطلاق النيران بصورة عشوائية بالمدينة، الأمر الذي أحدث هلعا بين المواطنين، ومن ثم اتجهت صوب الجنوب الغربي دون إحداث خسائر في الأرواح ولا زالت القوات المسلحة تطارد الفلول”.

وتابع البيان أن قوة الاحتياط “انسحبت من معسكرها بعد نهب أربع عربات بأسلحتها وبعض التعيينات الغذائية”، لافتا إلى أن الهدوء عاد إلى المنطقة.

وقوة الاحتياطي هي إحدى القوات التي تستخدمها الحكومة السودانية لمقاتلة المتمردين في دارفور.

وكان القائم بالأعمال الأميركي في السودان جوزيف ستافورد اعتبر في وقت سابق الأحد أن الوضع الأمني في دارفور يتدهور ويستدعي ضرورة نزع سلاح الميليشيات.