حرق مقرات حكومية في الجزائر احتجاجا على الفساد

 

 أضرم محتجون جزائريون اليوم الخميس النيران في مقر مدينة ورقلة الواقعة جنوب البلاد احتجاجا على انتشار الفساد والمحسوبية خلال عملية توزيع المساكن الشعبية المدعمة التي تقدمها الدولة لمحدودي الدخل.

 وذكرت تقارير صحفية أن المحتجين قاموا بتخريب مقر بنك (التوفير والاحتياط) الذي يقوم بتوفير الأموال اللازمة لمحدودي الدخل.

 من جهة أخرى وفي سياق الحراك الاجتماعي الذي تشهده عدة مدن في جنوب الجزائر من قبل الشباب العاطل عن العمل، نظم شباب مدينة مسعد بولاية الجلفة التي تقع على بعد 220 كيلومترا جنوبي العاصمة اعتصاما للمطالبة بالحق في الحصول على عمل، كما نفذت لجنة محلية للشباب العاطل بمدينة حاسي بحبح التابعة لنفس الولاية اعتصاما للمطالبة بالحق في العمل، وأعلنت عن وقفة احتجاجية ثانية في 16 إبريل الجاري.

 وفي ولاية بشار الواقعة في أقصى جنوب غرب الجزائر نفذ العشرات من المواطنين مسيرة سلمية للمطالبة بالعدالة الاجتماعية والحق في الشغل وبالتنمية المتوازنة بين مناطق الجنوب الغنية بالثروات النفطية ومدن الشمال.