ترحيب خليجي بقرارات الرئيس اليمني

رحب مجلس التعاون الخليجي بالقرارات التي أصدرها الرئيس اليمني لإعادة هيكلة القوات المسلحة وتوحيدها ، وأشاد الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور/عبد اللطيف الزياني/ بالقرارات التي أصدرها الرئيس اليمني /عبد ربه منصورهادي/ في إطار إعادة هيكلة القوات المسلحة وتوحيدها ووصفها بأنها “خطوة مهمة على طريق إكمال عملية إعادة الهيكلة” تنفيذا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية.

 وقال الزياني  في بيان له اليوم الخميس “إن القرارات التي أصدرها الرئيس اليمني تأتي استجابة لمطالب الشعب اليمني وتلبية لمقتضيات الحوار الوطني الشامل الذي تعلق عليه الآمال في إنجاح التسوية السياسية وطي صفحة الماضي ورسم معالم المستقبل المنشود في اليمن”.

 ونوه الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي بمواقف الشعب اليمني وقواه السياسية المؤيدة والداعمة للرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومة الوفاق الوطني، معربا عن دعم دول مجلس التعاون لكل ما من شأنه تحقيق تطلعات الشعب اليمني الشقيق وإنجاح عملية الإصلاح السياسي والاقتصادي في اليمن.

 وكان الرئيس اليمني قد أصدر مساء أمس عددا من القرارات الجمهورية المهمة من أجل إعادة هيكلة القوات المسلحة اليمنية قضت بإقالة عدد من القيادات العسكرية الموالية لنظام الرئيس اليمني السابق /علي عبدالله صالح/.

وقضت القرارات كذلك بإقالة /طارق محمد عبد الله صالح/ ابن شقيق الرئيس السابق من قيادة الحرس الرئاسي الخاص، كما تم إقالة اللواء /محمد صالح الأحمر/ الأخ غير الشقيق لصالح من منصبه كقائد للقوات الجوية بعد أشهر من الاحتجاجات في صفوف جنود وضباط القوات الجوية المطالبين بإقالته بتهمة الفساد، فضلا عن إقالة قائد القوات البحرية وقائد المنطقة العسكرية الوسطى وتم تعيين هذه القيادات المقالة في مناصب إدارية.

 وتأتي هذه القرارات بعد مخاض عسير ومطالبات من شباب الثورة بإقالة أقارب الرئيس السابق من مناصبهم الحساسة في قيادات الجيش والأمن.