محاولات لاقناع قادة الحراك المشاركة بالحوار في اليمن

جمع موفد الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر السبت في دبي شخصيات من الحراك الجنوبي بهدف إقناعها بالمشاركة في الحوار الوطني لإخراج البلاد من الأزمة السياسية.

لكن ممثلين في الحراك بزعامة نائب الرئيس اليمني السابق علي سالم البيض انسحبوا من الاجتماع بعدما سلموا بن عمر قائمة بمطالبهم، وفق ما أفاد مشاركون.

وقال خضر الجعري أحد ممثلي تيار البيض لفرانس برس “لا زلنا على موقفنا بمقاطعة الحوار”، مؤكدا عدم القبول بأي حوار إلا بين الجنوب والشمال.

ويطالب أنصار البيض بانفصال جنوب اليمن الذي كان دولة مستقلة حتى العام 1990.

وقالت إحدى مندوبات الحراك الجنوبي جهاد عباس لفرانس برس إن “معظم المشاركين ما زالوا يؤيدون المشاركة في الحوار الوطني” الذي سيبدأ في 18 آذار/مارس.

وأضافت أن “الغالبية تؤيد أيضا الفدرالية وترفض اللجوء إلى العنف”.

ومن المشاركين في اجتماع دبي الرئيس اليمني السابق علي ناصر محمد ورئيس الوزراء السابق عبد الرحمن الجفري. ولم يتمكن قادة آخرون في الحراك الجنوبي من المشاركة لعدم حصولهم على تأشيرات دخول مثل حسن باعوم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة