إعادة اعتقال أبو قتادة في بريطانيا

اعتقل الإسلامي الأردني أبو قتادة -الذي تحاول لندن ترحيله منذ عشرة أعوام- اليوم السبت للاشتباه في أنه لم يحترم شروط الإفراج المشروط عنه، بحسب إفادة مصادر.

واعتقل أبو قتادة عشية نظر اللجنة الخاصة بالطعون المتعلقة بالهجرة (هيئة مكلفة دراسة الملفات الحساسة المرتبطة بالأمن القومي) في استئناف وزارة الداخلية البريطانية لقرار الإفراج المشروط عنه.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية إن “الموظفين المكلفين مراقبة الحدود اعتقلوا رجلا في الثانية والخمسين يقيم في شمال لندن ويشتبه في أنه خالف شروط الإفراج المشروط عنه”، من دون كشف هويته.

وأفادت الأجهزة القضائية أن قاضيا في اللجنة الخاصة بالطعون المتصلة بالهجرة، وهي هيئة مكلفة الملفات الحساسة المرتبطة بالأمن القومي، سيجري بعد ظهر السبت مؤتمرا عبر الهاتف مع محامي أبو قتادة لتحديد ما إذا كان الإسلامي انتهك فعلا قواعد الإفراج المشروط عنه.

وبحسب صحيفة ذي صن، اعتقل أبو قتادة في منزله شمال العاصمة البريطانية حيث يقيم مع زوجته وأربعة من أصل خمسة من أولاده.

وبحسب الصحيفة نفسها، فان هذا الاعتقال سبقته الخميس عمليات تفتيش لمنزله إضافة إلى عمليات تفتيش أخرى، قامت بها وحدة مكافحة الإرهاب في سكوتلاند يارد.

وقالت سكوتلاند يارد إن “عمليات تفتيش جرت في مسكن في شمال غرب لندن ومنزل في الغرب ومكاتب في شمال غرب”، من دون أي تفاصيل.

وفي إطار الإفراج المشروط عن أبو قتادة، لم يسمح له بالخروج إلا بين الساعة الثامنة صباحا والرابعة مساء، وينبغي أن يحمل سوار إلكتروني في معصمه، وعدم استخدام الانترنت والامتناع عن إجراء أي اتصال مع بعض الأشخاص.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة