تسهيلات روسية لشراء الحكومة الليبية أسلحة

عبر السفير الروسي لدى الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر فيتالي تشوركين عن مخاوف شديدة جراء رفع حظر شراء الأسلحة على ليبيا، معلنا أن روسيا مستعدة لدراسة كيفية التيسير على الحكومة الليبية لشراء ما يلزمها من أسلحة.

وقال تشوركين إن البعض تساوره مخاوف بشأن افتقار الحكومة الليبية إلى السلطة في هذه الدولة الصحراوية المترامية الأطراف وانتشار الأسلحة داخل حددوها.

وقال إن ليبيا لم تقدم بعد طلبا رسميا برفع حظر السلاح لكن المسألة من المرجح أن يناقشها مجلس الأمن قبل عقد اجتماع بشأن ليبيا في وقت لاحق من هذا الشهر.

وكان رئيس الوزراء الليبي على زيدان قال الأسبوع الماضي إنه يعتزم أن يطلب من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رفع حظر السلاح الذي فرض على ليبيا في بداية الانتفاضة التي اندلعت في عام 2011  للإطاحة بالرئيس معمر القذافي.

وقال تشوركين للصحفيين “بعض أعضاء المجلس لديه تحفظات على رفع حظر السلاح”، وأوضح أن حكومة ليبيا استطاعت بالفعل شراء أسلحة بموافقة لجنة عقوبات مجلس الأمن.

وتسعي الحكومة الليبية جاهدة لبسط نفوذها في أنحاء البلاد ومازالت قوات الأمن ضعيفة وتمسك ميليشيات تتألف في معظمها من مقاتلين سابقين بزمام السلطة.

ونقل عن رئيس الاركان الليبي يوسف المنقوش قوله ان بلاده تنوي اعادة بناء جيشها وانها ترغب في التعاقد مع مكاتب استشارية عالمية للمساعدة في تنفيذ هذه المهمة وبحث أي أنواع العتاد يحتاج اليه الجيش في المستقبل.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة