الصراعات الدائرة في سوريا تهدد بتأجيج توترات طائفية

رأت صحيفة”نيويورك تايمز” الأمريكية الصادرة  اليوم أن حادث مقتل عشرات الجنود السوريين بالعراق أمس عقب وصولهم إلى  هربا من الصراعات الدائرة في سوريا يهدد بتأجيج التوترات الطائفية في بلد منقسم  بالفعل، ويتعاطف فيه المسلمون السنة مع المعارضة السنية.

وذكرت الصحيفة- في تقرير لها أوردته على موقعها الإلكتروني- أن المتحدث باسم  رئيس الوزراء العراقي علي الموسوي لم يحدد في تعليقه على الحادث الجماعة المسلحة  التي نفذت الهجوم، لكن البعض يرى أن المتطرفين السنة والمنتمين إلى  تنظيم”القاعدة” يقفون وراء الهجوم، والذين أصبحوا أكثر جرأة في ضوء تنامي الغضب من حكومة نور المالكي، ذات الأغلبية الشيعية والمتهمة بالسعي إلى تهميش العراقيين السنة.

وتعليقا على انتقال عدوى الصراع السوري إلى العراق، قال مدير مركز دراسات الشرق الأوسط في جامعة أوكلاهوما الأمريكية جوشوا لانديس إن “العراق يعد أكثر بلد تأثرا بالفوضى العارمة في سوريا”.. موضحا أن القبائل العراقية تذهب كيفما تريد عبر الحدود السورية وأن أغلب المواطنين العراقيين يعيشون في سلام.

وأشارت الصحيفة الأمريكية إلى تصريحات المالكي السابقة بدعمه لنظام الرئيس  السوري بشار الأسد الذي يتشكل معظمه من الطائفة العلوية، لينضم المالكي لحلفاء سوريا في المنطقة؛وهما إيران وحزب الله في لبنان.

وكانت منطقة”عكاشات” غربي محافظة الأنبار العراقية قد شهدت أمس مقتل 33 جندياً سوريا وسبعة جنود عراقيين في هجوم نفذه مسلحون مجهولون قرب الحدود  العراقية السورية، فيما أكد مصدر أمني أن الجنود السوريين كانوا قد هربوا إلى  العراق قبل يومين من منفذ “اليعربية” وأراد الجيش العراقي إيصالهم إلى سوريا عبر منفذ القائم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة