إلغاء ماراثون في غزة بعد قرار حماس منع النساء من المشاركة

ألغت وكالة الأمم المتحدة الرئيسية في قطاع غزة ماراثون يقام سنويا في القطاع بعدما منعت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” النساء من المشاركة فيه.

وقالت حماس إن مشاركة النساء في الماراثون السنوي الذي كان مقررا في العاشر من ابريل نيسان تخالف التقاليد الإسلامية على الرغم من أن عشرات التلميذات الفلسطينيات شاركن في الركض في بداية الماراثون في العامين الماضيين.

وقالت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين /أونروا/ الراعية للماراثون في بيان قرار الإلغاء المخيب هذا تم اتخاذه بعد نقاشات مع السلطات في غزة والتي أصرت على منع النساء من المشاركة في الماراثون.

وذكرت الأونروا أن عدد من كانوا سيشاركون في الماراثون هذا العام وصل إلى 1500 من طلاب المدارس و800 من الكبار وأنه كان سيضم عددا قياسيا من المشاركات هو 260 فلسطينية و119 أجنبية ومشاركة الأطفال في الماراثون رمزية حيث يبدءون السباق ويجرون لمئات الأمتار فقط بينما يستكمل البالغون المسار الذي يمتد لمسافة 42 كيلومترا.

وقال عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للأونروا في غزة “الماراثون كان دائما مناسبة سنوية لإظهار التضامن مع الشعب الفلسطيني ولجمع التبرعات لصالح أنشطة ألعاب الصيف التي ترعاها الأونروا، ويشارك فيها 250 ألفا من طلاب المدارس في قطاع غزة”.

وتأزمت أحيانا العلاقة بين الأونروا وحماس التي تسيطر على قطاع غزة منذ عام 2007.

واتهم بعض مسؤولي الحركة الأونروا بعدم إشراك ممثلين لحكومة حماس في اجتماعات استضافتها الوكالة وحضرها زائرون دوليون وينتقد عدد من نواب حماس المناهج الدراسية في المدارس التي تديرها الأونروا.

وتأسست الأونروا عام 1949 وهي تقدم معونات غذائية ومساعدات  طارئة أخرى لأكثر من ثلثي سكان غزة المحاصرين والبالغ عددهم 6ر1 مليون نسمة.

واتهمت جماعات معنية بحقوق الإنسان حماس بالضغط على النساء لارتداء الحجاب واستخدام الشرطة في مضايقة الشبان والشابات في الشوارع وعلى الشواطئ وهو أمر تنفيه حماس.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة