بيونغ يانغ تقول إنها ستدخل حالة حرب مع كوريا الجنوبية

قالت كوريا الشمالية اليوم السبت إنها ستدخل حالة حرب مع كوريا الجنوبية في استمرار لتصعيد لحرب كلامية موجهة ضد سول وواشنطن،ولكن كوريا الجنوبية تجاهلت هذا البيان قائلة إنه لا يتضمن جديدا من شأنه زيادة القلق، والكوريتان في حالة حرب من الناحية الفنية لان الحرب التي دارت بينهما من عام 1950 وحتى عام 1953 انتهت بموجب هدنة وليس اتفاقية سلام، وفي بيان نشرته وكالة الأنباء الكورية المركزية الرسمية “من الآن فصاعدا ستدخل العلاقات الشمالية الجنوبية مرحلة الحرب وكل القضايا المثارة بين الشمال والجنوب ستعالج وفقا لذلك”، وأضافت الوكالة إن هذا البيان أصدرته بشكل مشترك الحكومة الكورية الشمالية والحزب الحاكم ومؤسسات أخرى،وصرح مسؤول بوزارة الخارجية الكورية الجنوبية بأنه لم تظهر

علامة على وجود نشاط غير عادي في الجيش الكوري الشمالي أوأي شيء يشير إلى قرب وقوع عدوان .
وتهدد كوريا الشمالية بمهاجمة كوريا الجنوبية والقواعد العسكرية الأمريكية بشكل شبه يومي منذ بداية مارس عندما بدأت القوات الكورية الجنوبية والأمريكية تدريبات روتينية، ولكن كوريا الشمالية حافظت على استمرار عمل منطقة صناعية مشتركة مع كوريا الجنوبية وتمثل منطقة كايسونج مصدرا للعملة الصعبة لكوريا الشمالية الفقيرة ويدخل عمال وسيارات كوريون جنوبيون يوميا بعد عبور الحدود التي تشهد تواجد عسكري بين البلدين.

من ناحية أخرى وقع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج اون  على أمر يضع وحدات صواريخها في حالة تأهب لمهاجمة القواعد العسكرية الأمريكية في كوريا الجنوبية والمحيط الهادي بعد أن حلقت طائرتان أمريكيتان من طراز ستيلث القادرة على حمل قنابل نووية فوق شبه الجزيرة الكورية في استعراض نادر للقوة، وقال مسؤولون أمريكيون إن الطائرتين كانتا في طلعة دبلوماسية استهدفت طمأنة كوريا الجنوبية واليابان حليفتي الولايات المتحدة ، واستهدفت أيضا محاولة إعادة بيونغ يانغ إلى الحوار،وتجاهلت الحكومة الكورية الجنوبية أحدث بيانات بيونغ يانغ  قائلة إنه لم يتضمن جديدا يدعو لزيادة القلق في حين باشر الكوريون الجنوبيون حياتهم اليومية مثلما كانوا يفعلون طوال مارس  تحت تهديد كوريا الشمالية المستمر بشن هجوم.

    


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة