قمة الدوحة ترحب بشغل المعارضة مقعد سوريا بالجامعة العربية

رحبت القمة العربية بشغل الائتلاف الوطني لقوى المعارضة السورية مقعد  الجمهورية السورية في جامعة الدول العربية ومنظماتها، إلى حين إجراء  انتخابات تفضي إلى تشكيل حكومة تتولى مسؤوليات السلطة في سوريا، وذلك باعتباره الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري، والمحاور الأساس مع جامعة الدول العربية، وذلك تقديرا لتضحيات الشعب السوري والظروف الاستثنائية التي يمر بها، مع الأخذ في  الاعتبار تحفظات كل من الجزائر والعراق والنأي بالنفس بالنسبة للبنان.

وأكدت القمة العربية بالدوحة ـ في قرارها حول تطورات الوضع  في سوريا ـ أهمية الجهود الرامية للتوصل إلى
حل سياسي كأولوية للأزمة السورية، مع  التأكيد على الحق لكل دولة وفق رغبتها تقديم كافة وسائل الدفاع عن النفس بما في  ذلك العسكرية لدعم صمود الشعب السوري والجيش الحر.

وأشادت القمة بالجهود المقدرة التي تقوم بها الدول المجاورة  لسوريا والدول العربية الأخرى، ودورها في توفير الاحتياجات العاجلة للنازحين، والتأكيد  على ضرورة دعم تلك الدول ومساندتها في تحمل أعباء هذه الاستضافة، والعمل على  مواصلة تقديم أوجه الدعم والمساعدة لإيواء وإغاثة النازحين في لبنان وفق خطة الإغاثة التي وضعتها الحكومة اللبنانية، وكذلك تقديم الإغاثة إلى النازحين في الأردن وفق خطط ونداءات الإغاثة التي أقرتها الحكومة الأردنية، وكذلك العراق  لمواجهة الاحتياجات الضرورية لهؤلاء المتضررين.

ودعت القمة إلى عقد مؤتمر دولي في إطار الأمم المتحدة من أجل إعادة الإعمار في سوريا، وتأهيل البنية التحتية
لجميع القطاعات المتضررة جراء  ما حدث من تدمير واسع النطاق وفق الخطوات التالية، وهي دعوة الدول الأعضاء  للمشاركة الفعالة في هذا المؤتمر، وتقديم كل ما من شأنه توفير الإمكانيات اللازمة لإعادة الإعمار، وتكليف المجموعة العربية في نيويورك متابعة الموضوع مع  الأمم المتحدة لتحديد مكان وزمان المؤتمر، بالإضافة لقيام الأمانة العامة بمتابعة  الموضوع وعرضها على وزراء الخارجية العرب في اجتماعهم المقبل.

وحث القرار، المنظمات الإقليمية والدولية الاعتراف  بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ممثلا شرعيا وحيدا للشعب  السوري.