اختطاف نازحين في إقليم دارفور السوداني

قالت بعثة حفظ السلام الدولية في إقليم دارفور بغرب السودان إن رجالا مسلحين خطفوا 31 من مواطني دارفور أثناء توجههم إلى مؤتمر للنازحين الذين شردتهم الحرب المستمرة في الإقليم منذ حوالي عشر سنوات.

وتقول الأمم المتحدة إن العنف تراجع عن ذروته التي بلغها في 2003 و2004 لكن موجة من العنف أجبرت أكثر
من 130 ألف شخص على الفرار من منازلهم منذ بداية العام.

وقالت بعثة حفظ السلام المشتركة التابعة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة أنها كانت تحرس ثلاث حافلات تحمل مواطنين من دارفور عندما أوقفتهم “مجموعة مسلحة كبيرة مجهولة يرتدي أفرادها ملابس عسكرية ويستقلون سبع عربات جيب مثبت عليها أسلحة.”

وأضافت أن المجموعة المسلحة اقتادت مواطني دارفور إلى مكان غير معروف “رغم معارضة بعثة حفظ
السلام”. وقع الحادث في منطقة حدودية بين ولاية وسط دارفور وولاية جنوب دارفور.

وقالت بعثة حفظ السلام إن لديها تقارير متضاربة بشأن ما إذا كان قد أطلق سراح النازحين. وأضافت
أنه لم تؤكد أي مصادر حكومية رسمية الإفراج عنهم.

وكان من المقرر أن يعقد مؤتمر للنازحين واللاجئين في 25 و26 مارس في نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وقالت الامم المتحدة في 2008 إن زهاء 300 ألف شخص ربما قتلوا في حرب دارفور وهو عدد يقول بعض الناشطين أنه صغير جدا. وتقول الحكومة إن عدد القتلى حوالي عشرة آلاف شخص.