منظمة حقوقية تدعو إسرائيل إلى رفع القيود عن الصيادين

دعت منظمة “بتسيلم” الحقوقية  الإسرائيلية، جيش الاحتلال إلى رفع القيود المفروضة على الصيد في  شواطئ قطاع غزة، معتبرة تقليص مسافة الصيد من ستة إلى ثلاثة أميال ردا على إطلاق  الصواريخ من القطاع
عقابا جماعيا ومسا خطيرا بأرزاق الصيادين.

وطالبت المنظمة الحقوقية في – بيان لها الأحد – جيش الاحتلال بالسماح للصيادين بغزة بالوصول إلى مسافة الـ 20 ميلا التي حددها اتفاق أوسلو.

وأضافت أنه عقب نهاية الحرب على غزة “عامود السحاب” وحتى اليوم اعتقل الاحتلال 40  صيادا، معظمهم قطع الأميال الستة، كما أصيب اثنين من الصيادين بنيران سلاح البحرية نحو، وصودرت ثمانية قوارب وحوالي 20 شبكة صيد، ولم يتم حتى اليوم  إعادة أي قارب صيد لصاحبه.

وأشارت المنظمة إلى أنه حسب معطيات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية فإن عدد الصيادين  تقلص بين الأعوام 2000 إلى 2010  من قرابة 10 آلاف صياد إلى أقل من 4 آلاف، مضيفة  أن نسبة البطالة في قطاع غزة مرتفعة وتصل إلى 32%.

ولفتت  إلى  أن مسافة الأميال الستة التي حددها اتفاق التهدئة الأخير والتي تقلصت إلى ثلاثة، لا توفر احتياجات السكان في قطاع غزة.

وأشارت المنظمة إلى أن المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن أن الجيش  سيعود إلى تقليص المسافة المسموح فيها بصيد الأسماك في قطاع غزة بخلاف إغلاق معبر كرم أبو سالم ردا على إطلاق النار، وبهذا
أعاد الجيش القيود الصارمة التي كانت  مفروضة على الصيادين في القطاع.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة