مظاهرة لأعضاء بأحزاب معارضة في الخرطوم

أطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع واستخدمت الهراوات اليوم السبت لتفريق مظاهرة لأعضاء بأحزاب معارضة تجمعوا أمام منزل أول رئيس للسودان بعد الاستقلال في منطقة أم درمان بالخرطوم، إحتجاجا على اعتقال بضعة نشطاء وسياسيين، بحسب شهود. . ولم يصدر تعقيب فوري من الشرطة.

هذا وردد المعارضون هتافات من بينها “الشعب يريد اسقاط النظام” و”حرية.. حرية.”.

وشهد السودان احتجاجات صغيرة بسبب ارتفاع أسعار السلع الغذائية وخفض الدعم الحكومي للوقود على مدى العامين الماضيين.

وفي مظاهرة السبت كان المتظاهرون -الذين ينتمون لحزب الأمة وحزب المؤتمر الشعبي والحزب الشيوعي- يحتجون على اعتقال نشطاء وسياسيين حضروا اجتماعا مع جماعات متمردة مسلحة في اوغندا أوائل هذا العام.

وأشعل انفصال جنوب السودان المنتج للنفط في يوليو/تموز 2011 التضخم في السودان بعد أن فقدت الخرطوم مصدرا رئيسيا للعملة الصعبة مما أدى إلى تآكل قيمة الجنيه السوداني وزاد تكلفة استيراد الأغذية والوقود.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة