تطبيع العلاقات بين تركيا وإسرائيل بعد اعتذار الأخيرة

قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان السبت إن الاعتذار الإسرائيلي عن مقتل تسعة نشطاء أتراك مؤيدين للفلسطينيين في عام 2010 لبى شروط تركيا وأظهر نفوذها الإقليمي المتزايد.

وقال أردوغان الذي يعتزم زيارة الأراضي الفلسطينية بما في ذلك قطاع غزة الشهر القادم “ندخل مرحلة جديدة في تركيا وفي المنطقة. نحن في بداية عملية لرفع مكانة تركيا إلى وضع يجعل لها كلمة وقدرة على المبادرة وسلطة كما كانت في السابق”.

وأشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وافق في مكالمة هاتفية معه الجمعة على قبول شروط تركيا الثلاثة لتطبيع العلاقات. وأوضح أن هذه الشروط الثلاثة هي اعتذار واضح، ودفع تعويضات لعائلات الضحايا، وتخفيف الحصار المفروض على قطاع غزة.

وأضاف الزعيم التركي أن نتنياهو أبلغه أيضا بأن القيود المفروضة على وصول البضائع الاستهلاكية لغزة والضفة
الغربية سترفع. وتعهد بأن يطلب مساعدة تركيا في تحسين الأوضاع الإنسانية في الأراضي الفلسطينية.

واعتذرت إسرائيل لتركيا الجمعة عن قتل الأتراك التسعة في إطار وساطة للرئيس الأمريكي باراك أوباما لتطبيع العلاقات بين البلدين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة