الصدر يأمل بأن يعتذر القائمون على التظاهرات في الجنوب

أعرب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عن أمله بان  يعتذر القائمون على التظاهرات لشيوخ عشائر الجنوب الذين تعرضوا للاعتداء على منصة التظاهرات في محافظة الأنبار.

جاء ذلك ردا على سؤال وجه لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من قبل مجموعة من  أبناء العشائر العراقية بشأن الاعتداء الذي تعرض له شيوخ العشائر الذين ارتقوا  منصة المظاهرات في الأنبار من قبل بعض المتواجدين في التظاهرة.

وقال الصدر إنه لا يخشى على التظاهرات والمتظاهرين من التحول إلى العنف من  خلال اختراق القاعدة والإرهاب لها ، بل الخوف من العاطفة والميول الطائفية التي  تعج أرجاء العراق.

وأضاف أن من قام بالاعتداء على عشائرنا هم أصحاب النفوس الضعيفة والأهواء العاطفية التي تأججت بسبب السياسات من الحكومة وغيرها، وبسبب إيكال المشاكل إلى  الشعوب للتصادم بينها.

وأعرب الصدر عن أمله “من القائمين على التظاهرات المشروعة على الرغم من عدم  تحقق بعض مصالحهم أن يعتذروا لإخوتهم وعشائرهم في الجنوب فهي من أخلاق الأنبياء  والصالحين الذين تعود العراقيون على الاقتداء بهم.

وكان وفد عشائري كبير من محافظات الجنوب والفرات الأوسط، قد وصل إلى مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار برئاسة أمير عشائر الجنوب الشيخ احمد يوسف الكعبي للقاء المتظاهرين ومناقشة مطالبهم، إلا إنهم تعرضوا  للاعتداء خلال الزيارة، فيما اتهم شيوخ عشائر الجنوب والفرات الأوسط عناصر ينتمون لتنظيم القاعدة وحزب البعث المنحل بأنهم وراء هذا الاعتداء ،وطالبوا شيوخ عشائر الأنبار بسحب البساط من تحت أقدام هذا النفر الضال”. 

 

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة