مفوضة حقوق الإنسان : 70 ألف قتيل في سوريا


أعلنت مفوضة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة نافي بيلاي أمس الثلاثاء أن نحو 70 ألف قتلوا في سوريا منذ اندلاع الثورة قبل نحو عامين. في الأثناء قال نائب لبناني سابق إن حزب الله سيشارك قريبا في المعارك الدائرة بين قوات النظام السوري والجيش السوري الحر.

وأضافت المفوضة العليا لحقوق الإنسان في نقاش بالمجلس حول سبل حماية المدنيين أن “غياب التوافق بشأن سوريا وما نتج عنه من عدم اتخاذ أي تحرك كان كارثيا، ودفع المدنيون من جميع الأطراف الثمن”، منتقدة انقسام مجلس الأمن حول النزاع المستمر منذ 23 شهرا.
وكررت بيلاي دعوتها لمجلس الأمن لإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية لتوجيه رسالة إلى طرفيْ الصراع بأنه ستكون هناك عواقب لأفعالهما.

وقالت إن عدد القتلى في سوريا يقترب الآن على الأرجح من 70 ألف، وأضافت “سيتم الحكم علينا في ضوء المأساة التي تتكشف أمام أعيننا”.

وكانت بيلاي قالت في الثاني من يناير/كانون الثاني الماضي إن ما يزيد على ستين ألف شخص قتلوا منذ اندلاع شرارة الثورة ضد الرئيس بشار الأسد في مارس/آذار 2011.

ويُتهم طرفا الحرب في سوريا بارتكاب فظائع، لكن الأمم المتحدة تقول إن المسؤولية الكبرى تقع على عاتق الحكومة وحلفائها.

وقد طالب أكثر من خمسين دولة الشهر الماضي مجلس الأمن بإحالة ملف الأزمة السورية إلى المحكمة الجنائية الدولية التي تحاكم في قضايا الإبادة الجماعية وجرائم الحرب.

ولم توقع سوريا على النظام الأساسي للمحكمة الدولية، ومن ثم لا تستطيع المحكمة التحقيق في الوضع بسوريا إلا إذا أحال مجلس الأمن الملف إليها، كما أحال في السابق صراعات في ليبيا ودارفور إلى المحكمة.