تونس توفر حماية أمنية لمعارضين وصحفيين

قال مسؤول في وزارة الداخلية التونسية إن الوزارة وفرت حماية أمنية  لشخصيات سياسية وإعلامية  بعد أسبوع واحد من اغتيال معارض علماني بارز مما آثار المخاوف من سقوط تونس مهد الربيع العربي في حالة من الفوضى والعنف السياسي.

وقال لطفي الحيدوري وهو متحدث باسم وزارة الداخلية الوزارة وفرت حماية لعدد من السياسيين والصحفيين بعد تلقيهم تهديدات بالقتل.

وأضاف أشكال الحماية تختلف بين حماية منازل وتوفير مرافقين وبين حماية دورية غير منتظمة.

والأسبوع الماضي قتل مسلح مجهول المعارض العلماني البارز شكري بلعيد مما أثار مخاوف من دخول تونس في مرحلة اغتيالات سياسية ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وقالت مصادر إن حمة الهمامي زعيم الجبهة الشعبية وهو نفس حزب الذي ينتمي إليه بلعيد حصل على حماية شخصية من الحكومة إضافة إلى نجيب الشابي زعيم الحزب الجمهوري.

وقالت وسائل إعلام محلية إن شخصيات سياسية معارضة وصحفيين تلقوا تهديدات بالقتل في الأسابيع الأخيرة.

وطالبت بسمة بلعيد أرملة المعارض الذي اغتيل بتوفير حماية لها ولعائلتها قالت إنها ستحمل وزارة الداخلية مسؤولية أي هجوم عليها أو على عائلتها.