مقتل 117 صحفيا عام 2013

عام 2012 كان الأسوأ للصحفيين فقد سجل رقما قياسيا للقتلى

أعلنت المؤسسة الدولية للصحافة أنها أحصت مقتل 117 صحفيا خلال عام 2013 خلال تأديتهم عملهم، في تراجع عن الرقم القياسي الذي سجل عام 2012 والذي بلغ 132.

وقالت المؤسسة في بيان “إن عام 2013 الذي شهد مقتل 117 صحفيا على الأقل أصبح العام الثاني الأكثر دموية” بالنسبة للصحافيين بعد عام 2012.

يذكر أن المؤسسة الدولية للصحافة بدأت في إحصاء الصحفيين الذين يقتلون خلال تأديتهم عملهم منذ عام 1997.

ولكن تبقى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هي الأكثر خطورة على الصحفيين فقد شهدت مقتل 38 صحافيا، بحسب ما أشارت إليه إحصائيات المؤسسة التي تتخذ من فيينا مقرا لها.

وخلال عام 2013 قتل 16 صحافيا خلال تغطيتهم للحرب في سوريا وهو رقم أقل بثلاث مرات عما سجل عام 2012. إلا أن سوريا تبقى مع ذلك البلد الأكثر خطورة على الصحفيين في العالم.

وفي الدرجة الثانية يأتي العراق والفلبين حيث قتل في كل من هذين البلدين 13 صحافيا عام 2013، ثم تأتي الهند (11 صحفيا) ثم باكستان (9 صحفيين) والصومال (8 صحفيين) والبرازيل (6 صحفيين)، وتوزع باقي الصحافيين القتلى على (117 صحفيا) على 28 بلدا مختلفا.

وكانت المؤسسة الدولية للصحافة قد أحصت منذ أن بدأت في حصر أعداد الصحفيين القتلى جراء تأديتهم لإعمالهم منذ عام 1997 مقتل 1358 صحفيا في مختلف بلدان العالم.