كير ومشار يتفقان على وقف إطلاق النار

قالت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا “ايجاد” الثلاثاء، إن حكومة جنوب السودان والمتمردين المؤيدين لنائب الرئيس السابق “ريك مشار” اتفقوا على وقف لإطلاق النار مع استعدادهم لمحادثات لإنهاء العنف.

ونص بيان الهيئة، “اتفق الرئيس سلفا كير ميارديت والدكتور ريك مشار على وقف للعمليات العسكرية، وتعيين مفاوضين للتوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار منفذ ومراقب”.  

وأشار مسؤولون، إلى أن وفدين يمثلان حكومة جنوب السودان والمتمردين أرسلا إلى محادثات سلام في أثيوبيا الثلاثاء لكن القتال اشتد داخل البلاد، حيث تدور معركة بين الجانبين للسيطرة على عاصمة ولاية “جونقلي”.

وأوضح شهود عيان، إن ميليشيات موالية لريك مشار تمكنت صباح الثلاثاء من الوصول إلى وسط “بور” وهي البلدة الرئيسية في ولاية جونقلي.

وقال مشار إن قواته سيطرت على البلدة، بينما قال الجيش إن عدد المتمردين يفوق عدد جنوده لكنه لا يزال يسيطر على عدة مناطق.

وقال وزير خارجية جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين، “سنذهب إلى هناك” مشيرا إلى أثيوبيا، وأضاف “أنه غير وارد أن يوافق كير في المحادثات على اقتسام السلطة مع مشار”.

وفي سياق متصل، صرح مشار الثلاثاء بأنه يقود أيضا ميليشيا “الجيش الأبيض” التي تقاتل في بور.

وأكد رئيس بلدية بور “نهيال ماجاك نهيال” من المقر العسكري للحكومة داخل بور، أنه “لا يزال جزء من البلدة في أيدينا والجزء الاخر في أيدي المتمردين”.

وأشارت منظمة “أطباء بلا حدود”، إن نحو 70 ألف مدني فروا من بور ولجأوا إلى إحدى بلدات ولاية البحيرات المجاورة، حيث يفتقرون إلى الغذاء والمياه النقية والمأوى، واختبأ آخرون في المستنقعات. وأضافت المنظمة، “ظروف المعيشة تقترب من الكارثة”.