روسيا: ارتفاع عدد ضحايا التفجيرين إلى 33 قتيلا

تفجيرات فولغاغراد عززت المخاوف الأمنية في روسيا

قالت وكالة إنترفاكس الرسمية الروسية للأنباء نقلا عن وزارة الطوارئ إن شخصين آخرين من الذين أصيبوا في التفجيرين الانتحاريين اللذين وقعا في مدينة فولغاغراد بجنوب روسيا قد توفيا ليرتفع بذلك عدد القتلى إلى 33.

وكانت محطة القطارات بالمدينة قد شهدت تفجيرا انتحاريا يوم الأحد الماضي كما انفجرت قنبلة في حافلة يوم الاثنين مما أثار مخاوف من شن متشددين هجمات خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستقام في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

ونقلت إنترفاكس عن ديمتري أولانوف المتحدث الإقليمي باسم وزارة الطوارئ قوله إن عدد القتلى في التفجير الذي وقع في محطة القطارات الرئيسية بالمدينة يوم الأحد زاد واحدا ليصبح العدد  18 في حين ارتفع عدد ضحايا تفجير الحافلة بواحد أيضا ليصبح 15.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجومين.

من جهة أخرى عبرت الولايات المتحدة عن قلقها من أن اسلاميين متشددين ربما يجهزون لهجمات أخرى بهدف عرقلة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستقام في منتجع سوتشي الروسي في فبراير المقبل، وعرضت توثيق التعاون في مجال الأمن مع روسيا على الرغم من التوترات بين البلدين في وقت سابق من العام 2013.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن جماعة متشددة أصدرت تهديدات صريحة ومباشرة لعرقلة الأولمبياد. وقال مسؤولون آخرون إن مناطق قريبة من سوتشي من بين المناطق الروسية الأكثر عرضة حاليا للاصطرابات.

وأضاف المسؤول الأميركي “من الواضح أنه توجد حساسيات في علاقتنا مع موسكو لكن تعزيز الأمن الأولمبي والجهود الأوسع في مكافحة الإرهاب هي بالتأكيد مجالات ذات اهتمام مشترك”.

وتابع قائلا “يبرز التفجيران في فولغاغراد المخاطر المحتملة والحاجة إلى العمل بشكل وثيق مع روسيا من أجل ضمان حماية المواطنين الأميركيين المشاركين وأولئك الذين سيحضرون الألعاب الأولمبية في سوتشي”.

وقال مسؤولون أمنيون أميركيون إن واشنطن لم تفاجأ بتفجيري فولغاغراد وإنها توقعت أن مثل هذه التفجيرات ربما تحدث في الفترة السابقة على الألعاب الأولمبية.

وأضافوا أن السلطات الأميركية والروسية تجريان اتصالات مكثفة فيما يتعلق بالاستعدادات الأمنية للأولمبياد، ومن المتوقع أن تتبادل الولايات المتحدة وروسيا معلومات عن تهديدات محتملة للألعاب الأولمبية.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية “نحن نتخذ الكثير من الاحتياطات الأمنية” فيما يتعلق بالألعاب الشتوية.

من جهتها وفي السياق أدانت كايتلين هايدن المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي تفجيري فولغاغراد، وقالت هايدن إن الحكومة الأميركية “عرضت على الحكومة الروسية الدعم الكامل في الاستعدادات الأمنية لدورة ألعاب سوتشي الأولمبية المقبلة وسنرحب بهذه الفرصة لتوثيق التعاون من أجل سلامة الرياضيين والجمهور والمشاركين الآخرين”.