مقتل العشرات في تفجيرات في العراق

قالت مصادر طبية  إن هجمات انتحارية وتفجيرات في مناطق متفرقة من العراق أسفرت عن سقوط 21 قتيلاً على الأقل في أحدث هجوم في سلسلة من الهجمات رفعت مستوى العنف في البلاد إلى أعلى مستوياته منذ خمس سنوات.

وقالت مصادر من الشرطة إن أعنف هجوم وقع في بيجي على بعد 180 كيلومترا شمالي بغداد حيث سيطر أربعة مهاجمين يرتدون أحزمة ناسفة على مركز للشرطة بعد تفجير سيارة ملغومة متوقفة خارج المبنى.

وأضافت أن شخصين فجرا نفسيهما داخل مركز الشرطة وقتلا خمسة من رجال الشرطة وسيطر اثنان آخران على المركز لمدة ساعة تقريبا قبل أن يفجرا نفسيهما عندما داهمت القوات الخاصة العراقية المبنى.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن الهجوم إلا أن التفجيرات الانتحارية من الأساليب التي يتبعها جناح تنظيم القاعدة في العراق.

وفي بغداد قالت الشرطة ومصادر طبية إن عددا من السيارات الملغومة والقنابل المزروعة على الطرق قتلت 14 شخصا على الأقل وأصابت 34 آخرين.

ويشهد العام الحالي أسوأ أعمال عنف في العراق منذ عامي 2006 و2007.

وتلقي الحكومة باللوم على جماعات على صلة بتنظيم القاعدة في تزايد العنف الذي تقول إن الصراع في سوريا المجاورة يؤججه.

وتوضح أرقام صادرة عن الأمم المتحدة والحكومة العراقية إن مئات العراقيين قتلوا الشهر الماضي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة