مفوضة الأمم المتحدة تعرب عن قلقها بشأن اللاجئين السوريين

عبرت فاليري أموس الأمين العام المساعد للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسقة شؤون الإغاثة بالمنظمة الدولية السبت عن قلقها بشأن ملايين اللاجئين السوريين والنازحين الذين يعانون من طقس الشتاء القارس.

وقالت أموس في تصريحات لها من دمشق إنها عقدت محادثات مع المسؤولين السوريين للمساعدة في تخفيف حدة الأزمة، وأضافت " أنا قلقة للغاية مما يحدث نتيجة الشتاء وتأثيره على

السوريين ليس هنا فحسب بل أيضا في الدول المجاورة ولهذا فإنها فرصة لي للتحدث مع الحكومة بخصوص بعض القضايا التي نبحثها سويا، التقيت مع وزير الخارجية ونائب وزير الخارجية وتحدثنا عن بعض التقدم الذي لمسناه في مجال التعاون بيننا لقد زرت لبنان أيضا وتحدثت مع الفريق عن البرامج التي نضعها لمساعدة اللاجئين على مواجهة فصل الشتاء".

وأعلن عن أن أكثر من عشرين شخصا بينهم أطفال لقوا مصرعهم جراء العاصفة الثلجية في سوريا ودول الجوار. فقد أفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بمقتل تسعة أطفال في سوريا، وفي لبنان قال مراسل الجزيرة إن طفلا لقي مصرعه في بلدة أكروم بشمال لبنان، في حين يعاني اللاجئون في مخيمات عشوائية بمناطق البقاع أوضاعا إنسانية صعبة في ظل شح بالمساعدات وعجز حكومي. كما أفاد أن اثني عشر سجينا لقوا حتفهم داخل سجن حلب المركزي جراء البرد القارس وسوء الرعاية.

من جانبه نفى مدير مخيم الزعتري للاجئين السوريين في الأردن العقيد زاهر أبو شهاب ما تردد في وسائل الإعلام عن وجود حالات وفاة لأطفال سوريين في المخيم نتيجة البرد، داعيا إلى تحري الدقة فيما يتم نشره.

وقال أبو شهاب  في تصريح صحفي له السبت إن الوضع في المخيم تحت السيطرة ولم تسجل أية إصابات أو حوادث نتيجة الظروف الجوية السائدة في البلاد، لافتا إلى الاستعدادات التي اتخذتها إدارة المخيم بالتنسيق مع المنظمات الإنسانية والجهات المعنية في محافظة المفرق شمال شرق العاصمة عمان.

وأضاف أنه تم تزويد المخيم بخيام كبيرة مزودة بكافة وسائل التدفئة اللازمة والتغذية لنقل أي لاجئ تتعرض خيمته لضرر. وأشار إلى أن حوالي 80 ألف لاجئ سوري يقطنون في 19 ألف كرفان، إضافة إلى 4 آلاف خيمة يجري العمل حاليا على استبدالها بكرفانات بالتعاون مع دول عربية وجمعيات خيرية.

من جهته تعهد رئيس الوزراء الايطالي إنريكو ليتا بدعم بلاده للاجئين السوريين و قال إن بلاده ستزيد قيمة مساعداتها للاجئين بقيمة خمسين مليون دولار، وذلك بعد أن زار اليوم مخيماً للاجئين في لبنان. وقال " ايطاليا تدعم بشكل كامل العدد الكبير جدا من اللاجئين السوريين في لبنان وبالنسبة لايطاليا فقد قررنا تخصيص 50 مليون دولار للمؤسسات الدولية لكي تقدمها للاجئين السوريين وللدول التي تستضيفهم ولبنان هو أول هذه الدول".

وأضاف " أنه تعهد سنلتزم به خاصة على المستوى الدولي إذ أنه سبيل ضروري للإبطاء من وتيرة قوارب الموت وكل شيء دفع الناس في الشهور الأخيرة إلى الهلاك والموت".


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة