قتلى وجرحى في صفوف قوات حفظ السلام بمالي

قتل اثنان وأصيب العديد من قوات حفظ السلام السنغالية التابعة للأمم المتحدة وقوات الحرس الوطني المالي السبت، في انفجار سيارة ملغومة دمرت البنك الوحيد الذي يعمل في بلدة "كيدال" بشمال مالي، وذلك قبل يوم من الجولة الثانية من الانتخابات البرلمانية.

وقالت قوات حفظ السلام في بيان لها، "استهدفت سيارة ملغومة قواتنا وقوات الجيش المالي التي تحرس مبنى بنك ماليان سوليداريتي في وسط كيدال". ولم يتضح إن كان البنك مفتوحا عند حدوث الانفجار. كما أشار شهود عيان ومصادر محلية، إلى أن الانفجار كان كبيرا، وخلف عددا من الضحايا.

وذكرت مصادر في بعثة الأمم المتحدة في كيدال، إلى أن النتيجة المبدئية هي أربعة قتلى وأربعة جرحى، متوقعة أن يزيد عدد الضحايا نظرا لشدة الانفجار الذي أدى إلى هدم مبنى البنك.

وكان "بنك التضامن" التابع للحكومة المالية، قد استهدف عدة مرات، من خلال قذف قنابل يدوية على الجنود القائمين على الحراسة، وسبق أن أسقطت إحدى تلك القنابل ضحايا من الجيش المالي.

كما سبق أن قام الجيش الفرنسي بإبطال مفعول قنابل يدوية قبل تفجيرها مستهدفة الجنود القائمين على الحراسة، وكانت آخر المحاولات الأسبوع الماضي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة