3 ملايين طفل سوري محروم من التعليم

 

أعلنت الأمم المتحدة أن حوالى 3 ملايين طفل سوري لم يتمكنوا من تلقى التعليم منذ اندلاع الأزمة في سوريا عام 2011، مشيرة إلى أن 4000 مدرسة في سوريا لم تعد قادرة على توفير الخدمات التعليمية إما لتعرضها لخسائر جراء الاشتباكات أو بسبب استخدامها لإيواء النازحين.

وأفادت ماريكسي ميركادو المتحدثة باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف في مؤتمر صحفي في مكتب الأمم المتحدة في جنيف  أن حوالى 3 ملايين طفل في سن التعليم (5-17) اضطروا للتخلي عن تحصيلهم العلمي منذ اندلاع الأزمة عام 2011، بسبب الدمار الذى حل بالمدارس أو منعهم من قبل ذويهم من الذهاب إلى المدارس بسبب خوفهم عليهم، أو مغادرة ذويهم البلاد.

وأوضح تقرير أعدته اليونيسيف بالتعاون مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون للاجئين، وعدد من منظمات المجتمع المدني أن نسبة الطلاب الذين يستطيعون تلقى التعليم في المناطق التي تشهد اشتباكات عنيفة قد انخفضت إلى 6%.

وذكر التقرير أن عدد الأطفال الذين لم يتمكنوا من الالتحاق بالمدارس في الدول التي تستضيف لاجئين سوريين قد تجاوز 500 ألف طفل.