مفاوضات جديدة بشأن برنامج إيران النووي قريبا

 

قال الاتحاد الأوروبي الجمعة إن إيران والقوى الست العالمية اختتمت محادثات على مستوى الخبراء في فيينا بشأن برنامج طهران النووي ومن المتوقع أن يجتمع الجانبان مرة أخرى قريبا.

وقال مايكل مان المتحدث باسم كاثرين آشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي ” نظرا لتعقد المسائل الفنية موضع البحث أصبح من الواضح أن هناك حاجة لمزيد من العمل”، وأضاف أنه ستكون هناك مشاورات في العواصم ومن المتوقع استئناف المحادثات قريبا.

وأجرى خبراء من إيران والقوى الست محادثات لمدة أربعة أيام في محاولة للتوصل إلى سبل تطبيق اتفاق أبرمه الجانبان الشهر الماضي للحد من برنامج إيران النووي مقابل تخفيف محدود للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

كما وصل وفد من البرلمان الأوروبي  إلى العاصمة الإيرانية طهران صباح الجمعة لإجراء محادثات مع  مسؤولي البلاد. ويقوم  الوفد بهذه الزيارة بناء على دعوة  كاظم جاليلي رئيس مركز الأبحاث  بمجلس الشورى الإيراني، حسبما ذكرت وكالة أنباء الجمهورية  الإسلامية(إرنا).

وتأتي الزيارة عقب توصل إيران والقوى الدولية (مجموعة 5+1) التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، بالإضافة إلى ألمانيا، مطلع الشهر الجاري إلى اتفاق يقضي بقيام الجمهورية الإسلامية بالحد من أنشطتها النووية مقابل تخفيف العقوبات الدولية المفروضة عليها.

من جانب آخر اكتسبت حملة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لمنع فرض عقوبات جديدة على البرنامج النووي الإيراني تأييدا هاما حين رفض رئيس اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشديد العقوبات على طهران.

وقال رئيس اللجنة السناتور الديمقراطي تيم جونسون إنه متفق مع إدارة أوباما على أن مثل هذا التشريع قد يعطل مفاوضات حساسة تسعى للحد من برامج إيران النووية. وقال جونسون خلال الجلسة ” يجب ألا نفعل شيئا يأتي بنتائج عكسية ويمكن أن يحطم الوحدة الغربية في هذه القضية”

وأضاف “يجب أن نتأكد أنه إذا فشلت المحادثات تكون إيران هي المتسببة في فشلها يجب ألا نعطي إيران أو دول (5+1) أو دولا أخرى ذريعة لإلقاء مسؤولية علينا”.

وكان وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف قد أعلن أن أي قانون بفرض عقوبات جديدة يمكن أن يقضي على الاتفاق المؤقت الذي أبرم في جنيف يوم 24 أغسطس/ آب وفي هذا الاتفاق وافقت إيران على الحد من تخصيب اليورانيوم مقابل تخفيف للعقوبات الدولية.