أميركا تجدد تحذير رعاياها من السفر إلى ليبيا

حذرت الولايات المتحدة الأمريكية مجددًا رعاياها من مخاطر السفر إلى ليبيا لاسيما إلى المناطق الواقعة خارج العاصمة الليبية طرابلس.

وذكرت صحيفة أجواء البلاد نقلا عن موقع الخارجية الأمريكية أنه نظرًا للوضع غير المستقر والعنف في ليبيا فإن قدرتها على تقديم الخدمات القنصلية محدودة للغاية وأنه ليس بوسعها تقديم هذه الخدمات خارج طرابلس إلا عبر الهاتف.

كما قالت الخارجية الأمريكية إن الحكومة الليبية تواصل العمل على بناء قوات الشرطة والجيش، وتوفير الأمن بعد ثورة 2011 ، إلا أن الوضعية الأمنية لا تزال غير مستقرة ولا يمكن التنبؤ بها.

وأشارت الخارجية إلى أن العديد من الأسلحة العسكرية لا تزال في أيدى أفراد، بما في ذلك أسلحة مضادة للطيران يمكن استخدامها ضد الطائرات المدنية، كما أن مستوى الجريمة يظل مرتفعًا، إضافة إلى أن جماعات مختلفة وجهت دعوات لمهاجمة المواطنين الأمريكيين ومصالح الولايات المتحدة في ليبيا.

يأتي هذا التحذير بعد مقتل رونالد إسميث  وهو أمريكي يعمل مدرسًا في بنغازي  حينما أطلق مسلح عليه النار صباح الخميس 5 ديسمبر الجاري  حينما كان يمارس الرياضة.