طالبان الباكستانية تخطط لهجمات انتقامية

أعلنت حركة طالبان الباكستانية الجمعة أنها تخطط  لشن موجة من الهجمات الانتقامية ضد الحكومة بعد يوم من تسمية الملا فضل الله زعيما جديدا للحركة خلفا لحكيم الله محسود الذي قتل في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني بضربة صاروخية لطائرة أمريكية بدون طيار.

ونقلت وكالة رويترز عن عصمة الله شاهين رئيس مجلس شورى الحركة قوله ” سنستهدف قوات الأمن والمنشآت الحكومية والزعماء السياسيين والشرطة”.

وأضاف أن الهدف الرئيسي لطالبان يشمل الجيش والمؤسسات الحكومية في إقليم البنجاب المعقل السياسي لرئيس الوزراء نواز شريف، وأضاف شاهين ” لدينا خطة لكنني أريد توضيح أمر ما، لن نستهدف المدنيين والأسواق والأماكن العامة لا داعي لخوف الناس”.

وتدين باكستان علانية الضربات الأمريكية بطائرات بدون طيار وتصفها بأنها انتهاك لسيادتها، كما يعترف  مسؤولون في مقابلات خاصة أن الحكومة تدعم هذه الغارات بصورة عامة. وقال شاهين في هذا السياق ” حكومة باكستان على علم تام بالهجمات بدون طيار وهي عبد لأمريكا، إنها مستعمرة أمريكية”. 

وتصاعدت الهجمات منذ تولى نواز شريف رئاسة الحكومة في مايو/ أيار وهو ما يثير مخاوف القوى العالمية التي تقلقها التداعيات الأمنية المحتملة للانسحاب المزمع لمعظم القوات التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان المجاورة في 2014. 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة