حملة تطعيم ضد شلل الأطفال بسوريا وجيرانها

  شلل الأطفال مرض فيروسي شديد العدوى

أعلنت منظمة الصحة العالمية وصندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الجمعة في جنيف انطلاق حملة تطعيم مكثفة ضد مرض شلل الأطفال في سوريا وستة بلدان أخرى في الشرق الأوسط بهدف تحصين عشرين مليون طفل.

وقالت منظمة الصحة العالمية واليونيسيف في بيان إنه قد تم تلقيح حوالي 650 ألف طفل في سوريا منهم 116 ألفا في منطقة القتال الدائر في دير الزور (شرق) حيث سجلت عشر إصابات مؤكدة بشلل الأطفال في أكتوبر الماضي.

وكان نائب مدير عام منظمة الصحة العالمية لمرض شلل الأطفال بروس إيلوارد قد حذر من أن “الفيروس ينتقل عن طريق البر وهو ما يعني أنه لا يوجد فقط في هذا الجزء الذي رصدت به الإصابات من سوريا بل ولكنه يوجد في منطقة واسعة”.

وأضاف “لدينا معلومات عن اكتشاف نوع من فيروسات شلل الأطفال مصدره باكستان في مجرى للصرف الصحي بالقاهرة في ديسمبر 2013. كما رصدنا الفيروس بإسرائيل في أبريل الماضي وكذلك في الضفة الغربية وغزة. وهو الأمر الذي يشكل خطرا على منطقة الشرق الأوسط برمتها”.

وشلل الأطفال مرض فيروسي معد جدا يصيب خصوصا الأطفال دون سن الخامسة. ويمكن أن يؤدي إلى الشلل في غضون ساعات قليلة، كما يمكن أن يؤدي إلى الوفاة في بعض الحالات.

من جهة أخرى حذر علماء ألمان من أن تطعيم اللاجئين السوريين فقط ضد مرض شلل الأطفال -الذي يسببه فيروس ينتقل عن طريق الطعام أو الماء الملوث- قد لا يكون كافيا لمنع عودة المرض الفيروسي إلى أوروبا بعد عقود من اختفائه.

ونقلت دورية لانسيت الطبية عن علماء متخصصين في علوم الأوبئة أن الخطر على أوروبا من ظهور فيروس شلل الأطفال بسوريا, يرجع جزئيا إلى نوع الفيروس الذي عاود الظهور في سوريا والمناطق المجاورة لها وطرق التحصين للوقاية منه.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة