ائتلاف المعارضة السورية: ندرس محادثات غير رسمية بموسكو

 

قال أعضاء بالائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية إن الائتلاف يدرس دعوة روسية لعقد اجتماعات غير رسمية في موسكو تضم ممثلين عن النظام السوري وخبراء أمنيين من المعارضة السورية وستتركز غالبا على الجانب الإنساني وفتح ممرات آمنة .
 
وكانت وكالة أسوشيتد برس قد نقلت عن كمال اللبواني أحد أعضاء الائتلاف، قوله إن المعارضة تدرس ما إذا كانت ستقبل العرض الروسي، لكنه قال إن المحادثات قد تقتصر على خبراء من الجانب الإنساني للطرفين.

كما صرح مسؤول آخر بالمعارضة لأسوشيتد برس طلب عدم ذكر اسمه أن تحالف المعارضة قرر إرسال خبراء إلى موسكو لإجراء مناقشات تقتصر على ممرات إنسانية.

ولم تورد الوكالة أي معلومات أخرى عن عن المؤتمر المزمع وما إذا كان سيشمل لقاءات مباشرة بين ممثلين عن نظام بشار الأسد والائتلاف السوري المعارض.

ولكن الوكالة قالت إن هذه المحادثات في حال حصولها ستعزز انعقاد مؤتمر جنيف2 للسلام المقترح من الولايات المتحدة وروسيا.

وكانت موسكو قد كشفت في وقت سابق عن استعدادها لاستقبال ورعاية لقاء غير رسمي لممثلين عن النظام السوري وآخرين من المعارضة قبل مؤتمر جنيف2 للسلام في سوريا، والذي تعثرت جهود الولايات المتحدة وروسيا لعقده بسبب تباين المواقف بين طرفي الأزمة السورية.

ونقلت وكالة أنباء إيتار تاس الروسية عن ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن اقتراح بلاده احتضان محادثات بين ممثلين عن النظام والمعارضة السوريين، لا يستهدف التوصل إلى اتفاق بين الطرفين، بل يسعى إلى خلق أجواء ملائمة وإتاحة الفرصة لمناقشة المشاكل القائمة قبل عقد مؤتمر جنيف2.

وأضاف المسؤول الروسي في حديث له على هامش لقاء جمع المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي أمس بمسؤولين من الأمم المتحدة وروسيا والولايات المتحدة في جنيف، أن عددا من ممثلي المعارضة أبدوا استعدادهم لحضور تلك المحادثات، لكنه لم يقدم أي تفاصيل عن هويتهم.

من جهة أخرى قال وزير الخارجية الأميركي أمس الخميس إن تحديد موعد عقد مؤتمر جنيف2 الخاص بالأزمة السورية سيتم خلال أسبوع أو أسبوعين.

وأكد كيري -في مؤتمر صحفي مشترك عقده بالعاصمة الأردنية عمّان مع نظيره الأردني ناصر جودة- أن الولايات المتحدة تعمل مع روسيا لحل النزاع، وأكد على أن الصراع الدائر في سوريا له انعكاساته السلبية على المنطقة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة