محكمة إسرائيلية تسجن 6 فلسطينيين لصلتهم بمقتل جندي إسرائيلي

أصدرت محكمة حيفا الإسرائيلية أحكاماً بالسجن على ستة شبان من فلسطينيي الثمانية والأربعين تراوحت بين عشرين وأربعة وعشرين شهراً بتهمة قتل جندي إسرائيلي ارتكب مجزرة “شفاعمرو” عام 2005 على أيدي حشد بعد أن أطلق النار داخل حافلة في بلدتهم.

ولم يدن أي من الستة وهم من شفاعمرو في شمال إسرائيل بالتسبب مباشرة في مقتل “عيدان نتان زاده” وهو هارب من الجيش عمره 19 عاماً ومستوطن يميني متطرف في الضفة الغربية لكنهم أدينوا بتهم أقل بالإضافة إلى حكم بالسجن مع وقف التنفيذ على متهم سابع.

هذا وقد واجه قرار المحكمة غضباً من المحتشدين من العرب أمام المحكمة حيث اعتقلت الشرطة عدداً منهم, وحاول المحتجون إقفال الشارع الرئيس في ظل انتشار أمني إسرائيلي واسع لاحتواء غضب المحتشدين أمام المحكمة.

وكانت المحكمة أدانت في 29 يوليو/تموز أربعة من الرجال بالشروع في القتل واثنين بالتسبب بإصابات خطيرة والسابع بالتعدي بالضرب وتعطيل ضابط شرطة عن أداء عمله، ووجدت المحكمة أن الشرطة كانت سيطرت بالفعل على” نتان زاده ” وأخذت سلاحه وقيدت يديه بعد إطلاقه النار قبل أن ينقض عليه الحشد الذي قتله.

ويرى الفلسطينيون داخل الخط الأخضر الأحكام الصادرة تمييزاً ضدهم وتعسفاً ضد من حاولوا الدفاع عن أنفسهم في ذلك الهجوم.

الجدير بالذكر أن عرب إسرائيل حوالي خمس عدد السكان والعلاقات بينهم وبين اليهود تشهد توتراً منذ فترة طويلة بسبب صراع إسرائيل مع الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة