كرزاي: الاتفاق الأمني يمكن أن يؤدي للاستقرار في أفغانستان

دعا الرئيس الأفغاني حامد كرزاي مجلس (اللويا جيرغا) للأعيان وزعماء القبائل إلى إقرار اتفاق أمني مع الولايات المتحدة، وقال إنه  يمكن أن يؤدي إلى الاستقرار في أفغانستان ” إن هذا الاتفاق يمكن أن يؤمن لنا فترة انتقالية لتحقيق الاستقرار خلال عشر سنوات”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها كرزاي الخميس في افتتاح اجتماعات مجلس (اللويا جيرغا) التي تنعقد وسط إجراءات أمنية مشددة، وسيعكف المشاركون على مدى أيام على دراسة تفاصيل اتفاقية أمنية تتعلق بالترتيبات الأمنية المفترض اتخاذها بعد اكتمال انسحاب كافة القوات الأجنبية من الأراضي الأفغانية العام المقبل، ويعتبر الإبقاء على وجود عسكري أمريكي طويل الأمد في تسع قواعد عسكرية أهم بنود الاتفاقية.

وأعلن الرئيس الأفغاني حميد كرزاي الخميس أن بين عشرة آلاف و15 ألف جندي أميركي يمكن أن يبقوا في أفغانستان بعد انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي بحلول نهاية 2014 إذا تم توقيع الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وقال”إذا وقع هذا الاتفاق سيبقى بين عشرة آلاف و15 ألف جندي أجنبي، وعندما أقول جنود فأنا لا أتحدث عن الأميركيين فقط  بل عن قوات من دول أخرى في حلف شمال الأطلسي مثل تركيا أو بلدان إسلامية أخرى”.

من جهته قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن صيغة  الاتفاق على بقاء القوات الأمريكية في أفغانستان بعد انسحاب القوات الدولية العام المقبل ستطرح على مجلس أعيان الشعب الأفغاني, وإن الأمر متروك للشعب الأفغاني. ونفى كيري أن يكون الرئيس الأفغاني قد طلب اعتذارا عن أخطاء القوات الأمريكية أثناء وجودها في أفغانستان. وقال “اتفقنا على أحكام الاتفاق الذي سيعرض على اللويا جيرغا لكن لا يزال يتعين أن يوافقوا عليه” في إشارة إلى اجتماع (اللويا جيرغا) الذي يتعين عليه أن يصادق على مشروع الاتفاق الثنائي الأمني بين الولايات المتحدة وأفغانستان، وقال كيري ” توصلنا إلى اتفاق، وبالنسبة إلى الصيغة النهائية للاتفاقية الأمنية الثنائية سترفع إلى (لويا جيرغا)”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة