المؤتمر الوطني العام الليبي يلغي جلسته بسبب الاحتجاجات

ألغى المؤتمر الوطني العام جلسته المسائية بعد تظاهر عشرات من أهالي مدينة طرابلس أمام مقره مطالبين بسحب الثقة عن الحكومة الحالية وتشكيل حكومة أزمة، وطالب المتظاهرون بإنهاء التشكيلات المسلحة في مدينة طرابلس ، بالإضافة لتجميد عضوية ممثلي مدينة طرابلس في المؤتمر الوطني إلى حين تنفيذ مطالب سكانها، وكانت جلسة المؤتمر قد خصصت لاستجواب رئيس الحكومة علي زيدان و وزراء الداخلية والدفاع والعدل ورئاسة الأركان ومدير جهاز المخابرات لبحث آخر التطورات الأمنية التي شهدتها العاصمة في الأيام الأخيرة.

من جهة أخرى اختطف مسلحون مجهولون صباح الأحد نائب رئيس جهاز المخابرات وأحد مرافقيه وهو علاء أبو حفص أحد قادة ثوار طرابلس والذي تمكن من الفرار من خاطفيه، وقال إن الخاطفين  اقتادوا  العقيد مصطفى نوح نائب رئيس جهاز المخابرات إلى خارج طرابلس.

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الخطف لكن سبق أن خطفت جماعات مسلحة رئيس الوزراء علي زيدان الشهر الماضي وتم الإفراج عنه دون أن يلحق به أذى بعد ساعات قليلة.

هذا وتشهد العاصمة الليبية طرابلس انتشارا أمنيا مكثفا بعد أحداث الجمعة التي راح ضحيتها 43 قتيلا و460 جريحا. وقامت قوات تابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي بالسيطرة على منطقة غرغور التي شهدت الأحداث الدامية وتأمين عودة السكان إلى منازلهم بينما تشهد العاصمة إضرابا عاما للمطالبة بإخراج كافة الكتائب التي تعتبرها وزارة الداخلية غير الشرعية من العاصمة.

وساد الهدوء الأحد الضاحية الشرقية من العاصمة التي كانت شهدت مواجهات السبت حين منعت مجموعات مسلحة من طرابلس عناصر مجموعة مسلحة من مصراتة من دخول العاصمة.

ورحبت الحكومة بعودة الهدوء مؤكدة أن الوضع الأمني في طرابلس ممتاز وتحت السيطرة مشددة على أن الأجهزة المعنية التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية اتخذت كل التدابير الضرورية لتأمين المدينة.

وتكافح الحكومة الليبية للحفاظ على النظام في الوقت الذي ترفض فيه مجموعات مسلحة إلقاء السلاح بعد عامين من الإطاحة بمعمر القذافي.

من جانبه قال الناطق الرسمي باسم المؤتمر الوطني العام الليبي عمر حميدان أن أعضاء المؤتمر نددوا في نقاشاتهم في الجلسة الصباحية بما وقع أثناء تلك التظاهرة السلمية التي خرجت تطالب بتنفيذ القرار رقم ( 27 ) الذي أصدره المؤتمر والقاضي بإخلاء مدينة طرابلس من مظاهر التسلح كافة. وأوضح أنه تمت مناقشة الآليات وإيجاد الحلول المناسبة بحيث لا تتكرر تلك الأحداث.