واشنطن بوست: كردستان العراق يتطلع للاستقلال

قالت صحيفة “واشنطن بوست” إن إقليم كردستان العراق يتطلع إلى تحقيق حلم الاستقلال الذي طال انتظاره, بمساعدة تركيا, في الوقت الذي تشهد فيه بقية أنحاء العراق موجة من أحداث العنف والتفجيرات.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها إلى أن إقليم كردستان العراق يتصرف بالفعل في جوانب كثيرة كدولة ذات سيادة حيث توفر السلطات الكردية كل الخدمات العامة وتقود جيشها الخاص بها وتسيطر على حدود الاقليم بما يشمل الحراسة الكثيفة للحدود الجنوبية مع الاقاليم العراقية ذات الاغلبية العربية، بل أن معظم المباني الحكومية في العاصمة “أربيل” ترفع العلم الكردي لا علم العراق. 

كما أن الكثير من الجيل الأصغر سناً في كردستان العراق لم يتعلم اللغة العربية  ويتحدث الكردية فقط.

وأوضحت الصحيفة أن ارتباط الأكراد ببغداد يرجع لاعتمادهم على الخزينة العراقية في معظم ميزانيتهم الاقليمية، ولكن هذا يمكن أن يتغير سريعا، حيث نحى الزعماء الأتراك والأكراد، جانباً العداء الذي استمر سنوات طويلة  ويطبقون الآن اتفاقية شراكة في مجال الطاقة وقعت في وقت سابق من هذا العام، ويتوقع أن توفر لإقليم كردستان العراق فيضا مستقلا من عائدات النفط”. 

ولفتت الصحيفة إلى أن الخطوة الرئيسية الأولى في هذه الخطة هي إقامة خط أنابيب يمتد بشكل مباشر إلى تركيا يبدأ العمل به في نهاية هذا العام وذلك وفقا لتصريحات وزير الموارد الطبيعية في إقليم كردستان “اشتي هورامي” والذي قال “من واجبنا انشاء مسارات لتصدير النفط والغاز لتأمين مستقبلنا”.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد وقع في مارس الماضي مع رئيس وزراء إقليم كردستان العراق ناشرفان بارزاني اتفاقية شاملة للطاقة وتقضي باستكشاف النفط في أجزاء عديدة من الإقليم وتيسير تصدير النفط والغاز الطبيعي عبر الأنابيب ، ولكن معظم تفاصيل الاتفاقية ظلت سرية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة