ايران ترفض أي شروط لمشاركتها بمؤتمر السلام بشأن سوريا

قالت وسائل اعلام ايرانية إن طهران رفضت وضع أي شروط لمشاركتها في مؤتمر سلام خاص بسوريا تأخر عقده كثيرا وهو ما يعني رفضها لاقتراح أمريكي بأن تؤيد ايران الدعوة لتشكيل حكومة انتقالية في دمشق، وتتهم الولايات المتحدة ايران بتأييد حكومة الرئيس السوري بشار الاسد  لكن مرضية أفخم المتحدثة باسم الخارجية الايرانية قالت مساء أمس الثلاثاء إن ايران ترفض وضع أي شروط لمشاركتها في الجهود الدبلوماسية الخاصة بسوريا.

 ونقلت قناة برس تيفي التلفزيونية الإيرانية الرسمية عن مرضية أفخم قولها “اذا كانت مشاركتنا في مصلحة تحقيق حل فلن يكون مقبولا وضع شروط لدعوة الجمهورية الاسلامية ولن نقبل بشروط”، وفي يونيو حزيران عام 2012 صدر بيان جنيف الذي يسعى لوضع مسار لتسوية دبلوماسية للصراع ووافقت على البيان قوى كبرى منها الولايات المتحدة وروسيا ودول الخليج و العراق وتركيا.

لكن ايران لم تدع إلى المؤتمر ومن ثم لم توافق على البيان ودعا الاتفاق إلى تشكيل حكومة انتقالية لكنه لم يبت في أمر ضرورة ترك الاسد للحكم ونص الاتفاق على أن هذه الحكومة الانتقالية يجب أن تكون من اختيار حكومة دمشق والمعارضة بموافقة مشتركة وتقول الولايات المتحدة إن هذا يمنع فعليا استمرار الاسد في السلطة.

ولمحت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة ستتقبل أكثر مشاركة ايران في مؤتمر جنيف 2 إذا تبنت طهران بيان جنيف الاصلي وقالت أفخم ان استبعاد ايران من المحادثات “سيحرم المفاوضات من دور طهران البناء”.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة